عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    20-May-2017

نسيمة الراوي ترسم طنجة مدينة مهجورة

الحياة-محمد برادة 
 
الرواية الأولى للشاعرة المغربية نسيمة الراوي تتسم بخصائص فنية ناضجة، ذلك أن «تياترو ثرفنطيس» (دار العيْن، 2017) التي جعلتْ من طنجة فضاءً لها، عرفتْ كيف تُزاوج بين كتابة الذاكرة المجروحة، وتحولات المدينة الأسطورية في سياق التحديث والانفتاح الكوْكبي. وسبق لنسيمة أن شيّدت قصائدها في ديوانها «قبل أن تستيقظ طنجة» من حَطَبِ العواطف الممتزجة بأساطير المدينة «الدولية» وما تنطوي عليه من رموز، لكنها هنا، تستوحي تفاصيل الحياة الحميمة من خلال خيْبةِ أملِ فتاة في مستقبل العمر، كانت تصبو إلى أن تقطفَ النجوم بأنامِلها...
 
اختارت الكاتبة شكل المحكيّ الشعري المبني عبْر فصولٍ قصيرة مصوغة في سردٍ شذريّ يتوسل بالغة المكتنزة والكثافة التعبيرية، واقتفاء قفزات الذاكرة وهي تكسّر السرد الطوليّ وتنحو صوْب تجاوُر المحكيات عبْر شخصيات تنطوي على جذورٍ عميقة في فضاء طنجة وفي حياة «أحلام» التي تسرد قصتَها فيما هي تكتبها، لينتهي النص بالفقرة الأولى التي بدأ منها: « قطراتُ رذاذ واهنة تنزلق على زجاج النافذة. أتابع انعراجاتها المتموجة وهي ترسم أخاديد في بقايا وجهي المنعكس في زجاج النافذة... (ص7، وص124). لكن هذه البنية المدوّرة للنصّ، وعناوين الفصول الثمانية، تتوخى أن تُشرِك القارئ في سيرورة الكتابة ليُصبح متواطئاً في توزيع الفصول واستجلاء رمزيتها: «ساحة الأصوات»، تياترو ثرفنطيس»، «السوق الداخلي»، «الإحساس بالنهاية»... وإذا كانت الساردة تنطلق من طفولتها وذكرياتها البعيدة، فإنها سرعان ما تخلق دوائر حولها لتُدمج شخصياتٍ وأمكنة توسّع دائرة السرد وتضئ في الآن نفسه قصة «أحلام» التي هي أساس الرواية. من ثمّ، يحتلّ الجَدّ موضعاً مركزياً لأنه عوّض أباها الذي استشهِد في حومة النضال وهي لم تُجاوز سنّ الثامنة. وفي نفس الاتجاه، يأخذ مسرح ثرفنطيس دورَ شخصية روائية، لأنه مرتبط بتاريخ طنجة منذ مطلع القرن العشرين وشاهِدٌ على سنوات من عهد الحِماية الإسبانية التي فُرضت على المدينة، حيث كان يقدم إبداعات موسيقية ومسرحية إسبانية متألقة، قبل أن يؤول إلى الإهمال ثم انهيار البناية في عهد الاستقلال... وأحلام بدورها تعيش فصص حبّ، بخاصة مع مراد، تنتهي بالفشل وخيانة المحبوب الذي اجتذبته أضواءُ أمريكا والرغبة في الثراء السريع.
 
 
 
ثورة الشباب
 
ولعلّ مأساة «أحلام» تكمن في نقاوة سريرتها، ومُراهنتها على الحب والشعر وثورة الشباب، فقد تعرفت إلى مراد في جامعة مدينة «مرتيل»، وانغمرت بصحبته في أجواء التمـــرد والرفض والاستجابة لتحرير الجسد، ووجـــدت في مراد الذي كان حينئذ يكتب الشعــر ويتزعم الطلبة تحت المظلة الماركسية، حبيباً ورفيقاً وروحاً شقيقة تتخذ من الحب غاية مطلقة. إلا أن مراد سرعان ما استفاق من حلم الثورة والغرام حين التقى فتاة أمريكية أقنعته بالرحيل معها إلى أميركا لاكتشاف عوالم المال والنجاح السريع... وبعد سنوات من الهجرة، عاد مراد إلى طنجة ليفتح فندقاً فخماً ويحاول أن يقنع حبيبته المهجورة بأن تعمل معه مشرفة على إدارة الفندق.
 
لم تنخدع «أحلام» بما عرضه عليها الحبيب القديم، وإنما أرادت أن تجعله يظهر على حقيقته: «أستمع إليه وهو يستعرض عليّ بعد كل هذه السنوات، اكتشافاته الهائلة: أميركا منجمُ ذهب لا ينضب. بإمكانكِ أن تشتغلي هناك في ظروف جيدة وتوفري مبلغاً محترماً، ثم تعودين إلى طنجة لتستثمري أموالك (...) أصغي إليه بإمعانٍ وأشاهده وهو يُشيّع جنازة «مراد» اليساري القديم. انتبَه لشرودي وأنا أتخيل جنازته. أتخيّل المحرقة التي ابتكرَها ليُعدم الأحلام التي دافعنا عنها. عدتُ من خيالاتي. تلقفني بسؤال بارد عن حالي وأحوالي. ابتسمتُ بخُبث، تجنبتُ السؤال بكلمة واحدة: حالي يشبه طنجة، لكني ما زلتُ قادرة على المقاومة» ص 103.
 
على رغم أن أحلام قبلتْ أن تعمل مع مراد في فنـــدقه علّها تستعيده بعد إقراره بخطئه تجـــاهها، فإنه سرعان ما تخلى عنها من جديد وسافرَ متسللاً إلى أميركا، مثلما فعل أول مرة بعد أن أقنعها بالإجهاض. هذه المرة، كان لا بُدّ من طبيب نفساني يسعفها على تحمّل الخيبة ووأدِ حلم الحب والثورة. ولم تجد مَنْ يقف إلى جانبها هذه المرة، سوى «آدم» ابن الجارَة مريم والملقب بـ «النصراني» لأن أباه أميـــركيٌ عَبَرَ من طنجة وألقى نطفتَه في رحِم أمـــه. أصبح آدم هو المُواسي والمحب، بعد أن كانــت أحلام هي التي تزوره في المستشفى وتتعاطف مع محنتِه. على هذا النحو، التأمَ جـــرحها إذ وجدت عند آدم ما افتقدته عند مراد. وجـــدت عنده الإصرار على رفض ما يحيط به من مواضعات وقيمٍ بالية، ووجدت أيضاً لوْثة الجنون الجميل الذي شجعها على أن تكتب ذاكرتها الجريحة وتُكمِل روايتها قبـــل «أن تنسى التفاصيل» نتيجة التأثيرات الجانبية للأدوية.
 
 
 
قصة حب
 
إذا كانت هذه الرواية تنسج تفاصيلها ومحكياتها من قصة حبّ مجهضة خلّفَتْ مأساة في حياة «أحلام» التي راهنتْ على الثورة والشعر والحب، مثل أجيال السبعينات والثمانينات في المغرب، فإن رمزية الأمكنة والشخوص وتاريخ طنجة الماثِل في المُتخيّل المغربي والعالمي، قد جعلا من «تياترو ثرفنطيس» مجالاً لقراءة الذاكرة المتعددة الروافد: كتابات مبدعين تتم الإشارة إليها (محمد شكري، جان جونيه، بول بولز...)، وقصص تروي التهجين المُخصب (الجَدّ الذي عمل في مسرح ثرفنطيس وأحبّ «لولا» الإسبانية)، والجارة مريم التي تعلق بها أميركيّ عابِر وزرع في رحمها آدم النصراني، ومراد وَكريم اللذان هاجَرا بحثاً عن الثروة والنجاح وداسا حُلمَ جيلهما متطلعيْن إلى «طنجة الجديدة» التي ستنبثق في عهد الكوْكبية الاقتصادية... وحدها أحلام ومعها آدم، يتشبثان بطنجة التي هجَرتْها الملائكة، ليكتبا الذاكرة التي امتلأتْ بالتحدي وتغذتْ بأغاني الشيخ إمام وجرأة «الخبز الحافي»، وأصداء سهرات مسرح ثرفنطيس، أيامَ كانت طنجة تحمل رمز الانفتاح على العالم الخارجي وتستقبل كل جديد وَافِدٍ من شواطئ أوروبا، لتصهر القديم والجديد وتبشر بتحرير الذات والعواطف والأجساد...
 
من هذا المنظور، استطاعت نسيمة الراوي أن تُزاوج، عبْر حبكة متعددة المحاور، بين قصص الحب والتربية العاطفية، وبين خلفيةِ مدينة طنجة وهي ترتاد آفاق التحول والتبدّل بتأثيرٍ من عولمة تكتسح كل شيء، وتضع القيم الموروثة في مهبّ الرياح.
 
إن الجميل والجاذب في هذه الرواية، هو شكلها المتدثر بالمحكي الشعري الذي يتوسّلُ لغة مملوءة بالصور والاستعارات الموحية، كما يتوسّل بكتابةٍ شذرية تكتفي بالإشارة والتلميح، مُستغنية عن التمطيط والثرثرة اللذيْن يلجأ إليهما روائيون عرب من أجل استجداءِ نوم القارئ. وهذا البناء الذي يقرن الكثافة الشعرية بالمشاهد التمثيلية الدّالة، يحفز القارئ على المشاركة في التخيّل واستحضار العناصر الغائبة لاستكمالِ تأثيث فضاء طنجة ذي الأجواء المحفزة، قبل أن تهجرها الملائكة، على حدّ تعبير الكاتبة، لتغدو مدينة خالية من الطلاء وسحر الموروث:
 
«عدتُ من الفندق في حدود العاشرة ليلاً، بعدما أنهيتُ عملي. ودعني مراد أمام باب الفندق. أخرجُ إلى شوارع طنجة التي بالكاد تنهض من سباتها لتستقبل سكان الليل. ألمح فتياتٍ في مقتبل العمر يتمايلن، يُصوّبن نظرات مُغرية صوب سياراتٍ لا تعيرُهنّ اهتماماً. صوت المتشردين يخترق أذني ورائحة «الكولا» تزكم أنفي...» ص 105. كل مدينة لها أكثر من فضاء ووجْه. وطنجة المتدثرة بأردية الاستيهامات وأفواج العابرين، تغدو عند نسيمة الراوي جزءاً من ذاكرة يمتزج فيها الشعر بوقاحة الواقع وأطياف مَنْ باعوا أرواحهم للشيطان. وحدها «أحلام» تتشبث بأن تصير سماء لنوارس أخرى لا تكفّ عن التحليق.

 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات