عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    08-Aug-2017

صدور رواية «العادي» للكاتب أيمن عبوشي

تعالج رواية «العادي» للكاتب ايمن عبوشي والصادرة حديثا عن دار فضاءات للطباعة والنشر والتوزيع، فترة زمنية تمتد من القرن التاسع عشر وحتى مطلع خمسينيات القرن الماضي، وتدور أحداثها في بيئة قروية ـ بدوية في الصحراء من دون أن يصرّح كاتب العمل بشكل واضح عن مكان أو زمان القصة.
وتتناول «العادي» قصة رجل مهمش، يحاول أن يجاري شيخ القرية في رحلة إلى أعلى الجبل من أجل قتل الضباع المنتشرة في كل مكان، ومنعها من النزول إلى القرية حرصا على عدم افتراس ماشيتها، لكن مغامرته تلك تنتهي بمفارقة لا يتوقعها القارئ، ولا تخلو من التشويق والمتعة.
تدخل الشخصية الرئيسة في الرواية والتي تحمل اسم «العادي» في منحنيات عديدة، تفرض كل منها اسما عليه، ما دفع الكاتب إلى تقسيم روايته إلى ستة أسماء يعبر كل منها عن فصل من فصولها الستة.
ويحاول الكاتب عبوشي في روايته الجديدة، التمهيد من خلال السرد، إلى إمكانية نشوء أي خرافة في مجتمع بعيد عن المدنية، موجدا، في الوقت نفسه، أسباب نشوء الأسطورة أو ما يرافقها من حكايات متوارثة تضفي زخما أكبر على الخرافة وتجعل منها في نهاية المطاف حقيقة كاملة بالكيفية التي يرغبها الناس لأن تكون كذلك.
يذكر أن «العادي» تقع في مائتين وتسع صفحات من القطع المتوسط، وهي الإصدار الأدبي الخامس للروائي الذي سبق وصدر له روايات «بورسلان» عن دار الجندي في القدس، و»إعدام ظل» التي تبنتها وزارة الثقافة الأردنية، و»الغارقون في العطر» عن دار فضاءات، والمجموعة القصصية «العلبة» الصادرة عن دار الرحاب في بيروت. (بترا)

 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات