عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    09-Sep-2017

أميركا تشعر بـ"قلق عميق" وتدين العنف ضد الروهينغا

 

واشنطن - اعربت الولايات المتحدة الامريكية عن قلقها حيال الأزمة في بورما داعية السلطات الى السماح بدخول المساعدات الانسانية الى ولاية راخين التي تجددت فيها العنف ضد اقلية الروهينغا المسلمة.
لكن وزارة الخارجية الاميركية لم تكشف ما اذا كانت واشنطن ستفرض عقوبات ضد بورما أو ما اذا كان المسؤولون الاميركيون قد وجدوا المعلومات التي تتحدث عن مجازر برعاية الدولة تتمتع بالصدقية.
وقالت هذر نويرت الناطقة باسم وزارة الخارجية الاميركية للصحافيين إن "الولايات المتحدة تشعر بقلق عميق من الوضع المضطرب في ولاية راخين شمال بورما"، وهي افقر ولايات البلاد.
واضافت "لقد حدث نزوح كبير للسكان المحليين على اثر انتهاكات خطيرة مزعومة لحقوق الانسان من بينها احراق قرى للروهينغا وممارسة عنف من طرف قوات الأمن ومن جانب المدنيين المسلحين ايضا".
وتابعت "ندين مجددا الاعتداءات الدامية ضد قوات الأمن البورمية، لكننا ننضم للمجتمع الدولي في مطالبة هذه القوات بمنع وقوع مزيد من الاعتداءات على السكان المحليين بطرق تتناسب مع سلطة القانون والاحترام الكامل لحقوق الانسان".
وأشارت نويرت إلى أن الدبلوماسيين الاميركيين على تواصل مستمر مع السلطات البورمية، لكنها اشارت الى ان ولاية راخين "مكان يصعب الحصول على معلومات منه، ويصعب الدخول الية ايضا ولم توضح اذا ما كانت الولايات المتحدة في صدد اتخاذ قرار بالعقوبات على بورما ام لا .(بترا)
 
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات