عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    14-Sep-2018

«بيراميدز» ... مرحلة كروية وتلفزيونية جديدة

 الحياة-راسم المدهون:مع ظهور نادي «بيراميدز» الجديد ظهرت قناة تلفزيونية رياضية تحمل الاسم ذاته، اختفت قناة «دي أم سي» إحدى القنوات الشعبية في الأوساط الرياضية المصرية في السنوات القليلة الماضية. وكما تشكل فريق كرة القدم في النادي الجديد من أشهر وأبرز لاعبي الكرة في الأندية المصرية الكبرى، فعلت «قناته» الفضائية الأمر ذاته، إذ نجحت في استقطاب بعض أشهر المذيعين ومقدمي البرامج والمعلقين في القنوات الأخرى.

 
 
«بيراميدز» النادي والقناة الفضائية عنوان بارز اليوم لمرحلة مختلفة في الاحتراف الرياضي المصري، ولها بالتأكيد مؤيدوها الذين يرون فيها دلالات عملية على تطور الإحتراف ودخوله حالة حيوية من «تسليع» الرياضة والإعلام، بما سينعكس إيجاباً على تطوير اللعبة، بل وتطوير المنظومة الكروية بكل مفرداتها، خصوصاً الإعلام والتسويق، والأهم المنافسة. هؤلاء يرون في البداية القوية للفريق الجديد كسراً للمنافسة التقليدية التي ظلت تقوم– غالباً– على ثنائية الناديين الكبيرين الأهلي والزمالك. الفكرة الأهم التي يتفاءل بها هؤلاء هي اشتعال المنافسة في سوق انتقالات اللاعبين بين الأندية والتي ستساهم في خفوت روح الولاء للنادي لمصلحة روح أخرى أكثر احترافية، تقوم على تسييد فكرة الأفضلية والبقاء للأكثر مهارة في المستطيل الأخضر.
 
في مقابل هؤلاء يرى آخرون أن الحالة الجديدة رفعت أسعار اللاعبين بصورة غير مسبوقة، ويؤكدون أن السوق المصرية لا تتحملها وهي ستنعكس في صورة خطر كبير يداهم الأندية والفرق الصغيرة التي لا تملك إمكانات مالية تؤهلها على مزاحمة الأندية الكبرى.الجدل في رأي فريق ثالث يجب أن ينصب على أهمية الخروج بالاحتراف الكروي والتلفزيوني من مساحته التقليدية الضيقة إلى فضاء أرحب، يرونه في تشجيع الاستثمار في الرياضة، وبخاصة كرة القدم على اعتبارها لعبة لا تقتصر على الفنيات، بل يمكنها أن تكون مصدراً للربح وذلك سيحقق للعبة فوائد كبرى وينقلها إلى حال صعود، وسيساعد في تطوير الإعلام التلفزيوني الرياضي الذي يرتبط باللعبة في لعبة أوان مستطرقة. هو جدل بات عالياً في وسائل الإعلام والتواصل الإعلامي، لكنه يأخذ في القنوات الفضائية الرياضية حيوية أكبر على رغم سلبيات كثيرة ترافقه، خصوصاً وأن لعبة كرة القدم ذاتها تشهد بداية عودة الجمهور للمدرجات في شكل تدريجي بدأ بخمسة ألاف مشجع، وهي عودة سيكون لها أثرها الكبير على مستوى اللعبة ومستوى المنافسة.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات