عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    16-Mar-2011

مرجع تاريخي هام والاول من نوعه للدكتور رؤوف ابو جابر... مشاهير التجار ورجال الاعمال في عمان قديماً

الرأي -  وليد سليمان - شعرنا بالسعادة والامتنان عندما قام د. رؤوف ابو جابر باهداء صفحة من ذاكرة هذا الكتاب الهام الذي قام بتاليفه خلال عدة سنوات وكان بعنوان تاريخ شرقي الاردن واقتصاده خلال القرن التاسع عشر ومنتصف القرن العشرين واهمية هذا الكتاب تكمن في انه مرجع تاريخي واقتصادي الاول من نوعه في الاردن حيث يتتبع ويذكر احوال الاردن التجارية والزراعية والصناعية ورجال الاعمال الاو ائل الذين نهض الاردن على مجهوداتهم ورياداتهم في تلك المجالات الهامة لمسيرة هذا الوطن الذي كان بسيطا ثم كبر بهمة ابنائه المخلصين له، وفي هذا الكتاب 731 صفحة حديث مستفيض عن التاريخ القديم للاراضي الزراعية في الاردن وكذلك عن البنوك والشركات والاسواق والسينمات والمصانع وغرف التجارة والفنادق والمطاعم والمقاهي والمكتبات والوكالات والشخصيات الاقتصادية الشهيرة وبالذات في عمان قديما.
عن المؤلف
ومؤلف هذا الكتاب هو د. رؤوف ابوجابر المولود في السلط عام 1925 وقد درس في مدارسها وعمل في التجارة مدة اربعين عاما ثم واصل تعليمه حتى حصل على درجة الدكتوراه عام 1987 وهو من رجال الاعمال المعروفين حتى هذه اللحظة ومؤسس للعديد من الشركات الصناعية والتجارية وكان رئيسا للاتحاد العام العربي للتامين في فترة 1996 - 1998 والاتحاد الاردني لشركات التامين لسبع دورات وكان ايضا عميدا للسلك القنصلي الفخري وقنصلا عاما فخريا لهولندا في الاردن 1960 - 1995 وهو باحث تاريخي ومؤلف للعديد من الكتب الهامة منها رواد عبر الاردن باللغة الانجليزية وقد حاز على العديد من الاوسمة المختلفة لجهوده الاقتصادية والفكرية والتاريخية وما يلفت النظر كثيرا في هذا الكتاب ان الباحث رؤوف ابو جابر قد تناول حوالي مائة شخصية اقتصادية تجارية هامة في تلك الفترة القديمة وبالذات في منطقة عمان العاصمة حيث هي مركز هذا الحراك الاقتصادي ومنبعه بالدرجة الاولى وهي اسماء لا يمكن لنا هنا التطرق اليها جميعا وعرضها بسبب ضيق المجال لكن سوف نستعرض هنا باختصار لبعض اشهر هذه الشخصيات كنماذج فقط على ما ورد في هذا الكتاب المرجعي الضخم .
صبري الطباع
ومما رواه ابوجابر عن الاقتصادي المعروف صبري الطباع (ابوحسن) كما كان يعرفه اهل عمان انه حصل على الجواز الاردني رقم 1 بتاريخ 2/1/1930 وهو علم من اعلام التجارة في الاردن حيث تراس الغرفة التجارية عدة مرات كما كان له الدور الاكبر في انشاء صناعة الاسمنت في الاردن عام 1951 كما ورد اسمه في قوائم الغرفة التجارية للعام 1951 - 1952 تحت اسم صبري باشا الطباع بعد ان انعم عليه جلالة الملك الحسين بلقب الباشوية حيث كان يتعاطى التجارة العامة واعمال وسطاء المطاحن واستيراد وتصدير ومال قبان وتجارة حبوب وفي الاربعينات من القرن الماضي اصبح ابو حسن صبري الطباع وعدد اخر لا باس به من كبار تجار عمان في عداد الاثرياء الا انه كان اكبرهم نفوذا وابعدهم اثرا في دوائر القصر والوزارات الحكومية اذ كان عزيزا لدى الامير الملك عبدالله الاول الذي كان يستطيب صحبته ويعجب بطريقته القيادية للقطاع التجاري بما في ذلك رئاسته للجالي ة الشامية في عمان وكان الطباع مثلا للنخوة العربية والحكمة العاقلة وكان يضرب المثل في احكامه عندما يلجا اليه الذين يختلفون على قضية او مصلحة فيقال مثل حكم ابو حسن اذ انه كان دائما يقول للمتخاصمين «ايه بقى سيدي» ما عاد بدها «بنقسمها بالنص» وفي اواسط الاربعينات واوائل الخمسينات قام ابو حسن بشراء اراض كثيرة في ضواحي عمان وخصوصا منطقة خلدا والجاردنز وماحص ووسع تجارته بحيث اصبح عنده دوائر للوكالات الاجنبية مثل مولدات كهرباء ليستر وسيارات رينو وبكارد وخصوصا بعد ان بلغ ابناؤه توفيق وبندر وحمدي سن الشباب طرح فكرة تاسيس الكلية العلمية الاسلامية حيث دعا عدد كبير من اصدقائه الى بيته لتناول طعام الغداء وتبرع الجميع لانشاء وشراء ارض الكلية في جبل عمان وكان اسمه معروفا في الدول العربية وله شراكات مع بعض التجار وكذلك عرف في اوروبا واميركا لدرجة ان مجلة التايمز كتبت عنه موضوعا مع نشر صور له وعين في مجلس الاعيان لاربع دورات في الاربعينات والخمسينات وتوفي في العام 1955 رحمه الله.
حمدي وابراهيم منكو
عائلة منكو نابلسية الاصل وقد ورد لهذه الشركة والتي تحمل رقم تلفون هو 45 في عمان قيد باسم حمدي وابراهيم منكو في قائمة غرفة تجارة عمان من الدرجة الاولى لعام 51/1952 على انهم يتعاطون اعمال مال فات� �رة وقبان ووكلاء سيارات ومواد غذائية وقد نجح حمدي منكو قبل الاربعينات في تجارة التنباك العجمي والسجاد الايراني فقد حصل على تعهد لهما من الحكومة الايرانية حيث حقق ارباحا جيدة ثم تمكن هو وشقيقه الاصغر ابراهيم في الاستفادة من موجة الكوتا في الاربعينات وحصلا على عدة وكالات لشركات سيارات مثل فيات وسكانيا فكانا بذلك في طليعة التجار المستوردين وفي قائمة اعضاء غرفة تجارة عمان من الدرجة الاولى الذين يتعاطون بهذا النوع من التجارة هذا وقد تولى الاخ ابراهيم ادارة الشركة بالكامل بعد وفاة شقيقه الاكبر حمدي في الاربعينات فاشرف على تنمية الشركة القاب� �ة التي كانت قد انشئت في عمان عام 1921 وتطورت اقليميا وعالميا في مجالات مختلفة فقد قام ببناء سوق منكو الكبير في اول شارع السعادة اول شارع فيصل في العام 1947 وشارك بتاسيس شركة الطيران العربية المحدودة وشركة الكهرباء الاردنية وشركة مصفاة البترول الاردنية وتعامل مع الاسواق في اوروبا الشرقية اثناء الحرب الباردة حيث استورد حديد الباطون من روسيا كما استورد الاخشاب من السويد والكتلة الشرقية وكان يتبرع بسخاء للمشاريع الهادفة فقد كان احد مؤسسي الكلية العلمية الاسلامية الذي مول بناء القسم الابتدائي فيها كما تبرع ببناء السفارة الجزائرية في عمان وقام بتمويل سرية ابراهيم خليل منكو للقتال في فلسطين بالكامل خلال حرب 1948 بالاضافة الى جهوده في تاسيس الجميعات الخيرية الاخرى وتزويدها بالمساعدات وفيما بعد ولما توفي الشقيقان حمدي وابراهيم منكو تولى ادارة اعمالهما اولادهم في الاربعينات والستينات والسبعينات.
عبدالله ابو قورة
ورد في كتاب الباحث والمؤرخ د. رؤوف ابو جابر عن هذه الشخصية الاقتصادية ما يلي - جاء عبدالله ابو قورة الى عمان من السلط وكان من اوائل من اقتنوا السيارات وربما كان هو وجميل الصالح الاوائل في اقتناء الباصات وتسييرها على خط عمان المحطة باجرة مقدارها نصف قرش للراكب الواح� � في اوائل الثلاثينات وانا اذكر خدمات هذه الباصات عندما كانت تقام مباريات كرة القدم بين النادي الفيصلي والفرق الاخرى بما فيها النادي الاهلي ومدرسة المطران ومدرسة الحكومة وفريق سلاح الجو البريطاني وكان الضغط شديدا على الباصات لتنقل الاعداد الكبيرة من الركاب المستعجلين لقطع هذه الخمسة كيلومترات بين المحطة ووسط عمان ذهابا وايابا اما بالنسبة للسفريات بين عمان والقدس فقد كانت لديهم ابو قورة والصالح سيارات خاصة بالاشتراك مع شركة سيارات القدس - يافا -حيفا لصاحبها عيسى الماني بالقدس باوقات واسعار محددة وكان عبدالله ابو قورة رجلا مثابرا وقد سا� �د وجود مكتبه في سط شارع الملك فيصل حيث كان من اوائل المؤسسين وكبار المتبرعين مع شقيقه الاصغر الحاج عبداللطيف ابو قورة وانا اذكر جيدا هذا الجو الحماسي المسيطر عام 1956 عندما اصر مع مجموعة من شباب عمان ان اجتمعوا عفويا عند سماع نبا اعفاء جلوب باشا من الخدمة في الجيش على رفع سيارة جلالة الملك الحسين في وسط شارع فيصل وهو بداخلها عند مروره من هذا الشارع وذلك فرحا واحتفالا بهذه المناسبة والحدث الوطني ورد له قيد في غرفة التجارة لعام 1929 بالدرجة الرابعة وراسمال مائة جنيه وبعدها ورد له تجديد قيد في السجلات لعام 1931 في الدرجة الرابعة على اساس ان راسماله يبلغ مائتي جنيه وفي العام 1935 طلب تعديل درجته فتقرر بالاتفاق تسجيله في الدرجة الثانية على اساس ان راسماله اصبح الفي جنيه.
سعد ابو جابر
عائلة ابو جابر من اهل السلط الذين وفدوا الى عمان في العام 1936 وكانوا اصحاب اراض في قرية اليادودة الا ان لهم تاريخا حافلا بالعمل التجاري حيث ان جدهم الاكبر صالح الناصر ابو جابر كان قد تعهد التزام العشائر في منطقة الكرك في العام 1878 عندما لم يكن للدولة العثمانية وجود اداري او عسكري فيها وفي العام 1894 تعهد صالح توريد الارزاق لعدة الاف من العسكر العثماني الذين جاءوا في حملة عسكرية لاعادة سيطرة الدولة على الم ناطق الجنوبية في الكرك ومعان بعد ان كانت قد خضعت للحكم العشائري حوالي 30 سنة وكان في هذه الاثناء قد اسس اكبر مزرعة لانتاج القمح في بلاد الشام في قرية اليادودة جنوب عمان تالفت الشركة من سعد ابو جابر وابنائه فرحان ورؤوف وفؤاد وفائق وفاروق وكان تاسيس الشركة العائلية في اواسط عام 1946 بعد ان تخرج رؤوف ابو جابر من الجامعة الاميركية ببيروت بشهادة بكالوريوس في العلوم التجارية وادارة الاعمال وقد تم تسجيلها بالدرجة الثانية على اعتبار ان راسمالها المدفوع يبلغ 5000 جنيه وتعمل في تجارة المواد الغذائية والبقالة ومشروبات روحية استيرادا وبالجملة وكان اول م حل لهذه الشركة في بناية المفتي تحت مقهى السنترال ثم انتقلت الى محلات ومستودعات في دخلة سينما عمان وفتحت لها مكاتب في عمارة عبدالفتاح ملحس وسط شارع فيصل مقابل بناية البنك العربي وكانت تدير منها البقالات الخمس التي افتتحتها في مدينة عمان مع فرع بالقدس وكان سعد ابو جابر نشيطا في خدمة المحتاجين واللاجئين عن طريق رئاسته لجميعة النهضة العربية الارثوذكسية لسنين طويلة 1946 - 1969 كما كان العنصر الاساسي في بناء كنيسة المخلص عام 1949 وهي اول كنيسة ارثوذكسية بعمان كما كان يمثل مزارعي الاردن في عضوية مجلس مؤسسة الاقراض الزراعي وفي اواخر عام 1946 اخذ الابن رؤ وف وكالة شركة الشرق للتامين فكان بذلك اول وكيل للتامين وكانت اول شركة تامين تبدا العمل من مكاتب في الاردن وفي العام 1954 اجرى رؤوف دراسة لانشاء مصنع البيرة في الاردن واقنع شركة امستل الهولندية للمشاركة في هذا المشروع وبهذا كانت شركة البيرة الاردنية المساهمة التي نتجت عن هذا التعاون اول شركة عامة بمساهمة اجنبية في الاردن وفي العام 1952 اسس نقابة مستوردي المواد الغذائية التي بدات تحصل لاعضائها اصحاب البقالات على حصص خاصة من العملة الاجنبية لاستيراد الماكولات والاغذية من الخارج وكان لرجل الاقتصاد رؤوف ابو جابر ايضا مساهمات اقتصادية اخرى حيث أقام مصنعا للالبان عن طريق شركة الالبان الاردنية واستمرت شركة ابو جابر في برنامجها التوسعي عندما تاسست الشركة المتحدة للتامين عام 1972 واسس كذلك صناعات اخرى مختلفة حيث قام الابناء بالانطلاق ايضا في ميادين مختلفة من التجارات والاعمال مثل حفر الابار والامور الزراعية وحقول الدعاية والاعلان الخ.

 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات