عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    31-Aug-2017

غوتيريس يحلم بدولة فلسطينية غزة جزء منها
 
غزة - قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس ان "لدي حلما أن أرى دولة فلسطين بجانب إسرائيل تعيش بسلام وامان ورخاء وان يكون قطاع غزة جزءا من الدولة الفلسطينية التي تعيش في أمن ورخاء".
وأضاف خلال مؤتمر صحفي عقده بإحدى مدارس وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الاونروا) ببلدة بيت لاهيا شمال القطاع أمس الاربعاء: "أحلم بأن أعود إلى غزة وان أراها جزءا من الدولة الفلسطينية ذات السيادة وتعيش في أمن ورخاء"، معبرا عن "أسفه للأزمة الإنسانية الحادة التي يعيشها سكان القطاع، ومؤكدا أن غزة "تريد حلولا لمشاكلها مطالبا المجتمع الدولي بتقديم الدعم الإنساني لقطاع غزة".
وأكد الأمين العام للأمم المتحدة ضرورة إطلاق عملية سياسية ذات مصداقية لتطبيق حل الدولتين وإزالة جميع العقبات على الأرض والالتزام بقرارات الأمم المتحدة وعدم اتخاذ أي إجراءات تدمر الثقة بين الفلسطينيين والإسرائيليين.
واضاف، "ولكن بهذه العملية السياسية جميعا نريد أن يكون هناك برنامج مخطط من أجل تحسين حياة الشعب الفلسطيني وهو أمر مهم جدا"، معلنا عن تخصيص 4 ملايين دولار لدعم برنامج الطوارئ ولموظفي (الاونروا) بالقطاع.
ووجه غوتيريس نداء للشعب الفلسطيني من أجل انهاء الانقسام، مؤكدا ان غزة التي يزورها اليوم بعد زيارة رام الله، هما جزءان مهمان من فلسطين وأن الانقسام يدمر قضية الشعب الفلسطيني، فيما دعا الى تطبيق القرار 1618 من اجل رفع الحصار عن قطاع غزة "ذلك أن كل الاجراءات والجدران تدمر الثقة بين الاطراف".
والتقى غوتيريس خلال زيارته التي استمرت بضع ساعات مسؤولين من وكالات الأمم المتحدة في مقر وكالة (الاونروا) بمدينة غزة، وتفقد عددًا من المدارس شمال قطاع غزة.
ودعا الامين العام للامم المتحدة لرفع الحصار عن قطاع غزة، وقال "انا متأثر للغاية لوجودي في غزة اليوم، ولرؤيتي للأسف احدى اشد الأزمات الانسانية مأساوية التي شاهدتها منذ سنوات في اطار عملي كانساني في الأمم المتحدة".
وقال بعدها انه من "المهم فتح الحواجز" في اشارة إلى الحصار الذي تفرضه اسرائيل منذ عشر سنوات على القطاع واغلاق مصر معبر رفح.
ويعيش مليونا فلسطيني في قطاع غزة الذي يحاصره الاحتلال الإسرائيلي جوا وبرا وبحرا منذ عشر سنوات.
واقفلت السلطات المصرية معبر رفح، المنفذ الوحيد الذي لا تسيطر عليه اسرائيل ويصل غزة بالخارج، منذ الاطاحة بنظام الرئيس السابق محمد مرسي العام 2013.
وتقوم السلطات المصرية استثنائيا بفتح المعبر في فترات متباعدة لحالات إنسانية.
ويعاني القطاع من نقص مزمن في المياه وحذرت الأمم المتحدة بان القطاع سيصبح "غير ملائم للحياة" في غضون خمس سنوات.- (وكالات)
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات