عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    12-Jan-2018

العام 2017 من أشد السنوات حرا في أستراليا

 

سيدني- شهدت أستراليا العام 2017 ثالث أشد السنوات دفئا في تاريخها، وذلك بالرغم من غياب ظاهرة التيار الاستوائي الحار في المحيط الهادئ المعروف ب "إل نينيو"، وفق ما اظهرت بيانات رسمية نشرت أمس.
وسجلت سبع من السنوات العشر الأكثر دفئا في هذا البلد الشاسع بعد 2005 وكان العام 2011 وحده أقل دفئا من المعدل، على ما جاء في تقرير سنوي حول المناخ صادر عن مكتب الأرصاد الجوية (بي أو ام).
وقال كارل براغانزا المسؤول في المكتب إنه "بالرغم من غياب ظاهرة إل نينيو التي تحدث عادة في السنوات الأشد حرا، شهد العام 2017 درجات حرارة مرتفعة".
وكانت مقاطعتا نيو ساوث ويلز وكوينزلاند (الشرق) الأكثر تأثرا بموجة الحر هذه وهما عرفتا سنة 2017 أكثر الأعوام حرا في تاريخهما.
كذلك شهدت المياه المحيطة بأستراليا حرارة "أعلى من المعدل بكثير".
وأدى احترار المياه إلى ابيضاض الحاجز المرجاني الكبير.
وأفاد المكتب بأن معدل الحرارة السنوية ارتفع بنسبة 1.1 درجة مئوية منذ العام 1910 في أستراليا والجزء الأكبر من الاحترار حدث بعد العام 1950.
وتعد أستراليا من أكبر منتجي الغازات المسببة لمفعول الدفيئة للفرد الواحد نظرا إلى عدد سكانها الضئيل (24 مليون نسمة) نسبة إلى مساحاتها الشاسعة.
وتوقع مكتب الأرصاد الجوية في أستراليا أن يكون العام 2017 من الأعوام الثلاثة الأكثر دفئا على الصعيد العالمي وأشدها حرا في غياب ظاهرة "إل نينيو".-(ا ف ب)
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات