عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    15-Apr-2018

مطالبة فلسطينية رسمية بفتح تحقيق دولي بجرائم الاحتلال

 ...استشهاد 4 فلسطينيين.. ووفد أمني مصري بغزة لبحث المصالحة المتعثرة

الغد-نادية سعد الدين
 
تواصلت المواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي، أمس، في مختلف أنحاء الأراضي المحتلة، مما أسفر عن وقوع الإصابات والاعتقالات بين صفوف الفلسطينيين، وذلك على وقع مطالبة فلسطينية رسمية بفتح تحقيق دولي بجرائم الاحتلال ضد الشعب الفلسطيني.
وشنّت قوات الاحتلال حملة واسعة من المداهمات والاعتقالات خلال اقتحامها لعدة مناطق بالأراضي المحتلة، وسط استعدادات القوى والفصائل الوطنية لتنظيم "جمعة الشهداء والأسرى"، نهاية الأسبوع الجاري، في إطار "مسيرات العودة" التي انطلقت في ذكرى "يوم الأرض".
يأتي ذلك بالتزامن مع وصول وفد أمني مصري رفيع المستوى، أمس، إلى قطاع غزة، للقاء قادة حركة "حماس" وبحث ملف المصالحة الفلسطينية المتعثر حتى الآن.
من جانبها، دعت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين إلى "التحشيد والمشاركة الواسعة في جمعة العودة الرابعة، تحت عنوان الوفاء للشهداء والأسرى، والانخراط في التحضيرات والتوجه نحو مخيمات العودة لتأكيد استمراريتها وزخمها الشعبي".
واعتبرت أن الوحدة الفلسطينية الميدانية تحققت في "مسيرات العودة" لتأكيد "التمسك بالأرض وحق العودة إليها، ورفض التوطين والوطن البديل والمشاريع المشبوهة"، حيث "وجهت رسائل قوية لمحاولات تذويب الهوية الوطنية وطمس الحقوق والثوابت، عبر صد عدوان الاحتلال".
وأكدت الجبهة ضرورة "عقد مجلس وطني توحيدي جامع لكل الشعب الفلسطيني، لتعزيز نضاله ومقاومته ضد الاحتلال، ومواجهة مشاريع تصفية القضية الفلسطينية والتمسك بالثوابت الوطنية".
بدوره، طالب أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، صائب عريقات، "بتسريع فتح التحقيق الدولي بجرائم ومجازر قوات الاحتلال، ووقف عدوانها المنظم والمتواصل ضد أبناء الشعب الفلسطيني المدنيين العزل".
وقال عريقات، في تصريح أمس، "ألا يكفي دول العالم ومجلس الأمن استشهاد فلسطيني، أول من أمس، وجرح نحو 968 فلسطينياً بينهم 54 طفلاً و15 امرأة من الذين خرجوا في تظاهرات سلمية شعبية في قطاع غزة وباقي مناطق أرض فلسطين المحتلة، بهدف ممارسة حقهم الطبيعي والإنساني في التظاهر السلمي من أجل نيل الحرية والعودة."
وأضاف أن "مجلس الأمن والمجتمع الدولي يتحملان مسؤولية الحفاظ على حياة وأمن الشعب الفلسطيني"، مشيراً إلى أن "قوات الاحتلال تستهدف الأطفال والنساء والمدنيين، كما تتعمد استهداف الصحافة الدولية والفلسطينية لمنع كشف الوجه الحقيقي للاحتلال وفضح جرائمه، كما تستهدف الكوادر الطبية والمسعفين في خرق صارخ للقانون والشرعية الدولية".
وبين عريقات أن "إصابة أكثر من تسعة من الكوادر الصحفية بالرصاص المعدني والغاز المسيل للدموع  يتطلب من المنظمات الدولية والحقوقية الدفع بفتح تحقيق بجرائم الاحتلال بحق الصحفيين وتأمين الحماية الدولية العاجلة لهم ولجميع أبناء الشعب الفلسطيني".
وأكد أن "الشعب الفلسطيني سيواصل نضاله السلمي المشروع حتى إنهاء الاحتلال الاستعماري عن أرضه، وتجسيد سيادة دولته على حدود 1967 وعاصمتها القدس، وحق العودة".
وفي الأثناء؛ دعا عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، تيسير خالد، القمة العربية التي تنعقد اليوم في المملكة العربية السعودية، إلى رفض ما يسمى "صفقة القرن" الأميركية.
ونوه خالد إلى أهمية "تأكيد أولوية القضية الفلسطينية، عبر قمة ظهران، وإشغال القدس المحتلة لصدارة المداولات باعتبارها عاصمة دولة فلسطين وفق حدود عام 1967، ودعم الحقوق الوطنية في إنهاء الاحتلال وتقرير المصير وحق العودة".
وحث "القادة العرب على إدانة سياسة الولايات المتحدة وانحيازها لسياسة الاحتلال العدوانية الاستيطانية التهويدية"، معتبراً أن ما يسمى "صفقة العصر" تنطوي على "حلول لتصفية القضية الفلسطينية والحقوق الوطنية المشروعة". 
ودعا إلى "تبني سياسة تقوم على تمكين فلسطين من نيل العضوية الدائمة بالأمم المتحدة، وتوفير حماية دولية للمواطنين الفلسطينيين تحت الاحتلال، وتبني الدعوة لعقد مؤتمر دولي للسلام في المنطقة تحت المظلة الأممية ورعاية الدول الخمس الدائمة العضوية، بعيداً عن الرعاية الأميركية المنفردة".
واعتبر أن واشنطن "دمرت فرص التقدم نحو تسوية سياسية شاملة ومتوازنة للصراع العربي - الإسرائيلي، وفق قرارات الشرعية الدولية ذات الصلة بالقضية الفلسطينية، بما يوفر الأمن والاستقرار لشعوب ودول المنطقة، ويصون حقوق اللاجئين الفلسطينيين في العودة إلى ديارهم".
الى ذلك، استشهد أربعة فلسطينيين من حركة الجهاد الاسلامي في انفجار يبدو عرضيا بالقرب من الحدود بين غزة واسرائيل أمس، بحسب الحركة. وذكرت الحركة في بيان أن أربعة من مقاتليها استشهدوا أثناء "تحضيرات" دون الكشف عن تفاصيل.
واستشهد الاربعة في انفجار عربة توك توك على بعد أمتار من الحدود مع إسرائيل، بحسب مراسل وكالة فرانس برس من الموقع.-(ا ف ب)
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات