عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    12-Jan-2018

الشوبك .. مسارات للناس وللحياة وللجمال المنبت من أرض الاردن

 كتب: حسين دعسة

الراي - ..هي لحظات قبيل غياب الشمس،اذا ما وصلت الديار الشوبكية،جنوب الاردن فأنت في حلم من تبادلات الطبيعة وجماليات الحياة ووفرة الحب ورائحة الارض.
تراها كأنها حكاية ،يحملها سندباد من تل الى اخر..ومن تلك الوديان التائهة عبر تعرجات الجبال الحدية والفطرية عشرات القرى والبيوت التي تجاور ترحالك في تلك الديار وما فيها من حنان وجمال.
انها - ايضا- الشوبك التي شيدت مسارات للناس وللحياة وللجمال المنبت من أرض الاردن، أرض الطهر والحياة، انها تلك البيوت،كأنها احضان تتالى فيها حكايات المسافرين والمزارعين..وانا وانت وتلك الحجارة ..
وبحسب المهندس المعماري الفنان عمار خماش: هي - كما في الصورة- مجموعة من البيوت التقليديه التي تم بناؤها اوائل القرن الماضي (١٩٠٠ -١٩٣٠ ،(في سفح الجبل الى الشمال الشرقي من قلعه الشوبك - شرق قرية أبو مخطوب، وعديد القرى الاخرى التي تتشابه في موروثها من العمارة البسيطة والتقليدية.
البيوت تنبت من كهوف سهلتها طبقه جيولوجيه بها تتابع صخور جيرية سهلة الحفر مع طبقات من الصوان الصلب (صخور طبقة «تكوين عمان السيليسي») من العصر الطباشيري.
كل موقع القلعة ومحيطه وسبب وجود القلعه في هذه البقعه والاهم الينابيع التي اوجدت القرى و الاستيطان علي مر الزمن، كلها بسبب وجود طيات و تحدبات و خطوط صدوع في طبقات الصخر لتصبح بزاوية ميلان تساعد علي تسيير المياه الجوفيه باتجاه الينابيع.
منذ البدايه عملت الجيولوجيا ،عمل المخطط الشمولي للمكان و عملت و كأنها المهندس المعماري له.
والمنطقة المطينة «بتشديد الياء» وهي جزء من قرية «الجاية» التي تشكلت في سفح القلعة وفي اطراف الجبال المقابلة لها... تبعد قرية ابو مخطوب عن قرية الجاية بأقل من 1 كيلو متر وتفصل بينهما منطقة تسمى «الارزة». وهناك عدة اجتهادات عن البيوت التراثية في الشوبك .
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات