عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    17-Sep-2012

العادات السيئة... كيف ننقذهم منها؟ * جيسيكا نجم

النهار - صعب إيقاظه في الصباح؟ يتظاهر بالمرض كي يتجنّب الذهاب إلى المدرسة؟ يشكو الأساتذة قلّة تركيزه في أثناء الحصص المدرسيّة؟ يقوم باشياء كثيرة كي لا ينجز فروضه؟ عندما تريدون تغيير سلوك غير مرغوب فيه لدى ولدكم، حاولوا أولاً معرفة الأسباب الكامنة وراء هذا التصرّف. إجمالاً، يلجأ الولد الى هذه السلوكيّات نتيجة ضغط نفسي معيّن، أو بسبب ملل يعيشه، تعب، إحباط، إحساس بعدم الأمان أو الشعور بالنعاس. بعض هذه العادات السيئة يمكن أن تكون مهدئة للولد، في حال كان يعاني ما ذكرناه.
في معظم الأحيان، تكون هذه العادات مرحليّة وينجح في تخطّيها الولد مع الوقت. لذا، لا داعي للجوء الى الصراخ والتأنيب لمنعه من عادة سيئة، لأن ذلك لن يأتي بالنتائج المرجوة، علماً أن المعالجة الفضلى تكون عبر الثناء عليه وتقديم المكافآت التي تساعده في تخطي هذه المرحلة.
وهنا لائحة بمجموعة من العادات، على الأولاد تجنّبها خلال العام الدراسي:
¶ إطالة فترة النوم.
¶ عدم تناول الفطور.
¶ مشاهدة التلفزيون مباشرة بعد دوام المدرسة.
¶ التظاهر بالمرض.
¶ اللعب بالهاتف الخليوي أثناء شرح الأستاذ.
¶ إستعمال الهاتف الخليوي في المدرسة.
¶ الرسم بدل تدوين الملاحظات.
¶ عدم التركيز على شرح المعلمين.
¶ تأدية دور البهلواني في الصف.
¶ عدم التحضير للفحوص المدرسيّة.
¶ اللجوء الى الأساليب الفوضويّة.
¶ القراءة بسرعة.
¶ التأخر في الوصول الى المدرسة.
¶ ترك الكتب في المنزل لعدم الشعور بالرغبة في حملها.
¶ عدم التقيّد بالنظام.
¶ الجلوس في المقاعد الأخيرة من الصف للقيام بمزيد من الجلبة والضجيج بعيداً من عيون الأستاذ.
¶ تأجيل انجاز الفروض المدرسيّة حتى اللحظات الأخيرة.
¶ الإعتقاد بأنه أهضم تلميذ في الصف.
¶ الإهتمام بالحياة الإجتماعيّة أكثر من المتطلبات المدرسيّة.

ولحسن الحظ، يمكن تخطي هذه المشكلات بسهولة عبر اعتماد بعض التخطيط. كيف؟ بالجلوس مع العائلة ومناقشة الروتين الحياتي في الصباح وبعد دوام المدرسة. ومن المستحسن دائماً الإتفاق على ما يلي:
¶ البرنامج الصباحي.
¶ فترة ما بعد المدرسة.
¶ مرحلة إتمام الواجبات المدرسيّة.
¶ الوقت المحدد للنوم.

هل تعرفون أن الأولاد يكتسبون العادات السيئة من جراء تقليد ما يفعله أهلهم أمامهم؟
الأولاد يقلّدون أهلهم، لذا فإن الطريقة الأمثل والأفضل لتعليم الأولاد العادات الحسنة، هي التصرّف بطريقة صحيحة أمامهم.

كيف يمكنني مساعدة ولدي في التخلّص من العادات السيئة؟
¶ تجاهل السلوكيّات المزعجة يساعد غالباً في التخلّص منها، إذ أن إعطاءها الكثير من الإهتمام يمكن أن يشجّع الولد على التشبّث بها.
¶ مدحه بسبب سلوكه الحسن، واعلامه بأنكم لاحظتم التغيير الإيجابي لديه. 
¶ لا تحاولوا طلب الكثير منه ؛ فليكن التركيز على التخلّص من عادة سيئة واحدة.
¶ محاولة معرفة ما يزعجه ومساعدته في معالجة ما يشكوه.
¶ منحه فرصة للتعبير عن كل ما يسبّب له الازعاج؛ والإستماع اليه ومنحه كل الانتباه والإهتمام.
¶ كونوا حازمين وسلسين في الوقت عينه.
 

 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات