عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    16-May-2018

شكرا لكم.. *صالح عربيات

 الغد-نقف عند أهلنا في غزة وندعم صمودهم بحجارة الأرض، فهم المجد الذي لا يدانيه غيم أو سماء.. وهم أولو الفضل حين حطمت طائراتهم الورقية ما يقال عنها أقوى القبب الحديدية، وهم طلائع الفخر حين أرعبوا المحتل بدخان الكوشوك. 

لا نريد دبابات على الحدود، ولا صواريخ تضيء ليل المغتصبين، ولا طائرات تدك أوكار المجرمين، بل كل ما نريده في زمن التخاذل (أضعف الإيمان)، قلوب صافية تبتهل بالدعاء، ودموع نقية ترثي حالة الأشقاء، وإعلام هادف منه تتنفس فلسطين، ومنه يرى العالم بشاعة الصورة ومكر المحتل، ومنه تتعلم الأجيال أن نصرة الأقصى هي أول واجباتنا، وأن الكرامة هي تحرير مسرى الحبيب (نبينا)، وأن الواجب هو أن نقف ونساند الإخوة بالكلمة والمال والولد لا بطناجر وملاعق وشوك الذهب.
نرى أمهات الشهداء، وهنّ مستودع العشق والحنان، وهن جدائل شابتْ من السهر والصبر، وهن قلب ينبض في جسدها ويتوجع لما أصاب غيرها.. لم تكن (الجنة) جزاء الصابرين المؤمنين تحت أقدام الأمهات، إلا لأنها من تنجب الصالحين، وتربي حماة الوطن والدين، وتصبر صبر سيدنا يوسف على الشدائد والمحن. لك أن تتخيل عظمتها وأنها سنديانة المجد، حين يقولون لها: ابنك أصبح في عليين.. لا تنوح، ولا تجوح، مثلما كانت تفعل نساء الجاهلية الأولى.. بل تحتسبه عند رب العالمين، فداء للوطن والدين. مثل تلك الأمهات، هن لسن ثمار المنتديات والندوات والمسلسلات.. هن ثمار السجادة وصلاة الفجر، وقول الحق في محكم تنزيله: "ويؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة".
مثلك يا أمي.. لا يطيب لها خاطر، وقد أصبحت تفاخر الدنيا بأنها أم الشهيد. هم لا يعلمون أنك مدرسة الرجولة والبطولة، لم تنجبي، ولم تربي، ولم تسهري.. إلا ليكون الولد فداء للبلد، لن تعيد الكلمات هذه فلذة كبدك، لكنها تنحني إجلالا لعظمتك وصبرك.
ستبقى فلسطين في الوجدان جيلا بعد جيل، فهي الأرض التي أسري من عليها أطهر الخلق، وعلى ترابها سارت أولى طلائع المجد، ومن فجر التاريخ أرادها الخالق واحة للإيمان والخشوع؛ ستبقى أصايل فلسطين تلد لنا حماة الوطن والدين حتى يرث الله الأرض ومن عليها، وسيبقى نسل خالد بن الوليد، وصلاح الدين، وزيد بن حارثة، يجدد الوعد والعهد، وستبقون ذاكرتنا الحية في أنكم بلاد التضحية من دون الحساب، وبلاد الجهاد من دون الفضل أو المنّة..
شكرا لكم، ونحن ندرك أن شجاعتكم ما كانت إلا هبة للأمة ونصرة للحق، شكرا لكم، وأنتم من بعد بدر وأحد والخندق ما تزالون سيف عدلنا ونصرنا، شكرا لكم، ومن تحت لهيب الشمس، ورغم وحشة المحتل، وظلم أولي القربى، إلا أنكم سطرتم للمجد عنوانا.. شكرا لكم، لأنكم لم تعودوا تستنجدون بالعرب، فأسلحتهم ومدافعهم لا يجرؤ أحد منهم اليوم أن يستخدمها ولو لمدفع رمضان!
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات