عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    18-Apr-2017

رواية أخبار أخر العُشَّاق لبرهان الخطيب
صحفي. جو - 
 
عن مؤسسة شمس للنشر والإعلام بالقاهرة؛ صدرت رواية « أخبار أخر العُشَّاق » للأديب والروائي العربي الكبير المقيم في السويد " برهان الخطيب ".
الرواية التي تقع في 300 صفحة من القطع المتوسط، تصدر في العام الذي يمرُّ فيه نصف قرن على صدور أول كتاب لـ" برهان الخطيب " مؤلف "شقة في شارع أبي نؤاس"، "الجسور الزجاجية"، "الجنائن المغلقة"، "ليلة بغدادية"، "نجوم الظهر"، وأكثر من ثلاثين رواية مؤلفة ومترجمة من الروائع المعروفة في أرجاء الوطن العربي...
« أخبار أخر العُشَّاق » رواية مستقلة ومكمِّلة لروايته السابقة "أخبار آخر الهجرات" الصادرة قبل عامين... العنوان يقدِّم الرواية بوضوح إلى القارئ، من ناحية المضمون، ثلاثة شبان من عائلات غنية، متوسطة، فقيرة ، تتقاطع حيواتهم على منعطفات عامة خطرة، يتغيّر عندها الزمان، المكان، تفترق في الوطن، تلتقي في الغربة، في مواجهة خيارات دامية أحيانًا، خلاصاتها تحولات ريادية نهاية الرواية، منها أن أكثرنا إحساسًا بالبراءة إزاء ما يجري من تدهور في الحياة الخاصة والعامة قد يتبدى الأكثر مشاركة في التدهور...
إنها بانوراما أدبية واسعة تصورها الكلمات في تلقائية شاعرية محكمة تكشف أعماق عالمنا الراهن المفعم مشاكل.
الشكل الروائي جديد على مستوى الإبداع العربي في رأي نُقَّاد معروفين منهم د. علي ابراهيم، د. صالح الرزوق، د. نجم عبدالله كاظم ، الباحثة مروج حسين، يعتمد على مزاوجة فن القصة القصيرة مع فن الرواية، يمكن قراءة فصول الرواية (أخبارها المتصلة) قصصًا منفصلة، كذلك تُقرأ حدثًا كبيرًا واحدًا متعدد الأوجه، الانعكاسات، يُكثف فنيًا التعبير الروائي يعمِّقه في سطوع يجلي زوايا عالمنا الراهن المعقدة المليئة تفاصيل، منها ما نراه عادة، أيضا ما لا نراه، من ظاهرة انقلاب اجتماعي جديد، في امتدادها الإقليمي، العالمي، بعد انقلاب ربيعي ساخن عابر. أحداث فصول أو أخبار روايتنا هذه تبدأ في الوطن تنتهي في الغربة معبِّرة عن تشظي التاريخ على رقعة حرجة من جغرافيتنا الفسيحة.
الروائي العربي الكبير " برهان الخطيب " يستثمر في الرواية بعض قصصه السابقة يعيد كتابتها، يزيل عنها غشاء البراءة السابق الذي يسربل تجارب الكتّاب الأولى، آن يكونوا مطلع الشباب غيرهم بعد نضج في المراحل المتقدمة من العمر، يتجلى غير المألوف فيها فوق مألوفها الظاهر منطقيًا ضروريًا، الخطيب يستخلص: لا قيمة لرواية بريئة في عالم غير برئ، مفتتحا، على حد تعبير أحد النقاد، عالمًا استثنائيًا جديدًا للسرد، رؤية صاحية بعيدة عن رؤية أحزاب، تجمعات، إلى الإنسان، الوطن، ضيقة مؤدية إلى خراب تتصدى الرواية له تحفّز قارئها إلى تجاوزه.
إذاً بعد نصف قرن تتوج أعمال برهان الخطيب رواية جديدة، تحكي عن تداخل مصائر الأفراد في مصير الوطن، عن صعوده صعودهم في آنٍ، أو العكس... دماره دمارهم لو يغلّب الأفراد نزعات طموحات مشبوهة على مصيرية نبيلة. 
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات