عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    10-Sep-2017

وزير الداخلية الألماني ينتقد المساعدات السخية للاجئين في بلاده

 

برلين- رأى وزير الداخلية الالماني توماس دي ميزيير الذي يخوض حملة انتخابية، السبت، ان التقديمات السخية لطالبي اللجوء في المانيا لا تساهم في تحسين اوضاع المهاجرين، ما عرضه لانتقادات.
واعتبر الوزير المقرب من انغيلا ميركل في مقابلة مع صحيفة "راينيش بوست" الاقليمية السبت، ان "التقديمات للاجئين في المانيا مقارنة مع بقية انحاء اوروبا كبيرة الى حد ما. انها جزء من الأمور التي لا تساهم في تحسين الاوضاع في المانيا".
واضاف الوزير المحافظ ان "المانيا هي البلد الذي يريد معظم (اللاجئين) العيش فيه لان شروطنا لدرس (طلبات اللجوء) وتولي امر (المهاجرين) سخية بالمقارنة مع اوروبا".
وبايعاز من المستشارة، يقف دو ميزيير وراء عدد من الشروط الصعبة على صعيد استقبال المهاجرين منذ تدفق اكثر من مليون شخص على البلاد في 2015 و2016.
واعلن الوزير ايضا تأييده ان تكون اليات اللجوء منسجمة في مختلف البلدان الاوروبية، وقد بدأ العمل على ذلك في بروكسل.
وطالب بان يتوصل الاتحاد الاوروبي الى "منظومة لجوء متجانسة فعلا".
لكن حزب الخضر وحزب دي لينكي اليساري الراديكالي انتقدا مواقف وزير الداخلية قبل اسبوعين من الانتخابات التشريعية.
واعلنت زعيمة قائمة حزب الخضر للانتخابات كاترين غورينغ-ايكارت ان التقديمات الممنوحة للاجئين "لا يمكن خفضها الى ما دون الحد الادنى الضروري". واضافت ان الاتحاد المسيحي الديموقراطي بزعامة ميركل "مستعد لكل شيء في السباق" الانتخابي.
بدوره، صرح المسؤول البرلماني في حزب دي لينكي يان كورتي لوكالة الانباء الالمانية ان دي ميزيير يسعى بكل بساطة الى "تشويه حق اللجوء".
وفي المانيا، يحق للاجىء الذي يصل بمفرده ان يحصل على مكان اقامة وقد يتلقى اكثر من 390 يورو في الشهر لتغطية نفقاته الاساسية.(أ ف ب) 
 
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات