عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    22-Jun-2010

تشريع للاتحاد الاوروبي يطلب من محلات بيع اللحم الحلال و'الكوشير' وضع علامة تبين طريقة الذبح قبل بيعها

لندن ـ 'القدس العربي':صار من المتعين على المحلات التي تبيع اللحوم المذبوحة حسب الشريعة الاسلامية 'حلال' والشريعة اليهودية 'كوشير' ان تحصل على علامة او وسم رسمي بحسب قوانين الاتحاد الاوروبي يشير الى طريقة الذبح قبل عرضها على المستهلك.
وتذبح كل عام في بريطانيا ودول الاتحاد الاوروبي ملايين الابقار والاغنام بدون ان يتم صعقها وذلك حسب الطريقة الاسلامية واليهودية. وتنظر اهم جمعية لرعاية الحيوانات والرفق بها 'ار اس بي سي اي' وغيرها من جمعيات الرفق بالحيوان الى ان طريقة الذبح وحشية ويجب ان يتم وقفها. ويتساءل اخرون فيما ان كانت اللحوم المذبوحة يتم بيعها في الاسواق للاستهلاك.
واشارت صحيفة 'اندبندنت' الى ان سلسلة من عمليات التصويت كانت نتيجتها 559 صوتاً لمصلحة الوسم الالزامي للحم الحلال مقابل 54 صوتاً ضده. وتقضي القوانين الجديدة بتنبيه المستهلك بطريقة الذبح على الرغم من اتباع الجزارين في مسالخ اللحم الحلال طقوسا معينة. وسيتوجب على اعضاء الاتحاد الاوروبي الموافقة على التشريع الجديد المتوقع طرحه على البرلمان الاوروبي لقراءة ثانية. وما ان يتم تبنيه، سيكون امام تجارة الطعام ثلاث سنوات للانسجام مع القوانين.
وتقول الصحيفة انه على خلاف لحم الكوشير فاللحم الحلال موسوم وتوجد معلومات واضحة حول المصدر وطريقة الذبح، وعادة ما يتم ابلاغ السلطات بوجود لحم غير موسوم بوسم الحلال حالة دخوله في مجال الاستهلاك العام.
وفي العادة يتم اعطاء محلات بيع الطعام ثلاثة اعوام حتى يطبقوا التعليمات حالة تمت المصادقة على القانون الجديد. فيما يعطى اصحاب المحلات الصغيرة ممن توظف اقل من مئة عامل وتحقق مبيعات تصل الى خمسة ملايين يورو في العام مدة خمسة اعوام لتطبيقه. ورحب ناشطون معارضون لطريقة الذبح بالقرار وقالوا انهم يطالبون به ومن هنا فالامر يعود للمستهلك وضميره كي يشتري اللحم المذبوح بهذه الطريقة.
فمن ناحية الرفق بالحيوان فالذبح بهذه الطريقة غير ضروري كما نقلت الصحيفة عن باحث علمي في مجال الرفق بالحيوانات. ونقلت عن جمعية البيطريين البريطانيين ان المنظمة تعتقد ان صعق الحيوان ضروري قبل ذبحه من اجل الرفق بالحيوانات قبل ذبحها. وقالت انه فيما يتعلق بالحيوانات المذبوحة بطريقة اخرى فمن الضروري وضع تعليمات من اجل تنبيه المستهلك للطريقة التي تم ذبح الحيوانات بها. وتمنع دول مثل سويسرا وهولندا والنرويج وايسلندا الذبح حسب التعاليم الدينية. ولا يعرف عدد الحيوانات التي تذبح حسب التعاليم الدينية لان بريطانيا توقفت عن تسجيل عددها ولكن جمعية مراعاة النظافة تعتقد ان عدد الحيوانات المذبوحة حسب الشريعة الاسلامية ومنذ عام 2004 يمكن ان يكون 114 مليون رأس غنم مقارنة مع 2.1 مليون حسب الشريعة اليهودية.
ونقلت الصحيفة عن مؤسسة لبيع اللحم الحلال ان الحيوانات تصعق بشكل لطيف من اجل تخفيف الالم ولكن في الطريقة اليهودية تنزف الحيوانات حتى الموت. وتناقش جماعات دينية ان المصادقة على التشريع الجديد يحرم عددا ممن يريدون اتباع تعاليمهم من تطبيقها ويقولون انهم كجماعات دينية غير ملزمين باتباع قانون الرفق بالحيوانات اثناء الذبح الصادر عام 1995. ويعتقد ان اكثر من ملياري جنيه استرليني تنفق كل عام في بريطانيا وحدها على تجارة اللحم الحلال.

 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات