عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    08-Sep-2017

الظنحاني يستدعي الماضي ويستشرف المستقبل في "أول منزل"

 الغد - ينطلق الكاتب والشاعر والإعلامي خالد الظنحاني في كتابه "أول منزل" في فضاءات أكثر رحابة واتساعا، أطلق فيها العنان لقلمه وكتب ما جادت به قريحته في لحظات من التأمل والصفاء، مترعة بالإحساس والإفادة والإثراء والتنوع، مكتنزة فكرا عميقا ونظرا حصيفا، ورؤية ثاقبة وواعية بالواقع ومجريات الحياة. ويحتفي الظنحاني في هذا الكتاب بمسقط رأسه وموطن شبابه ومرتع صباه بأسلوب جميل وماتع صاغ جمله بإحساس مرهف ووعي متّقد، فجاءت عباراته وتوصيفاته شاملة وحاوية المعنى الذي صيغت له، قوية المبنى جميلة المعنى، مترعة بالأحاسيس الصادقة والبوح الشفاف ضمّنها جوانب من تجربته وأماط اللثام فيها عن مكنون ذاته وما كان يدور في خلده، في الخلوات والجلوات، من وفاء ومحبة وتعلّق بأول منزل نيّطت عليه فيه التمائم؛ ذلك المنزل الذي يتمظهر في تجربة الظنحاني وكتاباته في صور مختلفة، فأحيانا يحيل إلى مرابع الشباب الذي عاش فيها الكاتب طفولته الأولى وارتوى فيها من معين فكر لا ينضب، وأحيانا ينزاح إلى الوطن، حيث الكيان والكينونة والوجود، الوطن الذي يرافق الظنحاني في حلّه وترحاله وأنّى يمّم وجهه.

يستهلّ عنوان الكتاب الذي يصادف القارئ غواية من نوع خاص، وربما يصاب بشيء من الذهول والاندهاش وقتاً طويلاً، لكن ما إن يمعن النظر ويتدبّر حتى يتبدى له المعنى جلياً واضحاً كالشمس في رابعة النهار؛ فالعنوان إحالة عميقة الدلالة من الكاتب إلى الشاعر أبي تمام واستحضار لأبياته المشهورة التي يقول فيها :"نقل فؤادك حيث شئت من الهوى/ ما الحب إلا للحبيب الأول/ كم منزل في الأرض يألفه الفتى/ وحنينه أبدا لأول منزل".
وكأن الكاتب أراد التعبير بعمق عن مدى تعلّقه بذلك المكان الذي يمتّد ويمتّد ليشمل الوطن في أبهى معانيه وأسمى صوره وأشكاله، وهي غواية واضحة طفق الكاتب خلفها وارتمى في أحضانها للتعبير عما يخامر نفسه، وهو الارتباط بالجذور لا القشور، الجذور التي يحيل إليها إحالات ذكية في عناوينه ومفرداته: ذاكرة الصبا، نخلة أبي، مراتع الشباب، الزمن الجميل، رائحة المكان، معراج الروح، معنى الحقيقة... وهنا يتكامل المعنى مع المبنى في بوح شفّاف وصادق ومعبّر عما يختزن نفس الكاتب، وبالتالي فهي غواية لا بدّ منها، وتجريب لا مندوحة من خوض غماره.
والحق أن هذا النوع من الكتابات التي لا تتوّسل بشيء سوى نضج الفكرة وعمق المضمون يقلّ، بل يندر في هذا الزمن الذي كثر فيه الاستسهال، وأصبحت الكتابة مشاعاً لكل من هبّ ودبّ، ومهنة لمن لا مهنة له، وفوق ذلك يفكّك الكاتب ـ بعمق بيّن ـ مستويات قد تبدو ـ لأول وهلة ـ متفرقة، لكنها ـ في الواقع، مرتبطة أيما ارتباط كحبات العقد، ينظم بعضها بعضاً؛ ذلك أن تجربة الكاتب التي خاض فيها أسفارا وجاب فيها قفارا وزار فيها مدناً وأمصارا كوّنت لديه رصيدا كبيرا صاغه في خلاصة تجاربه مستعرضا الكثير من القضايا والهموم التي تلامس وجدانه، وهي لسان الحال وواقع الحياة وعصارة التجربة. 
تمثّل استهالالات الظنحاني التي افتتح بها المحاور الأربعة الرئيسة للكتاب مدخلاً ثقافيا ومفاهيميا يمكن من خلالها النفاذ إلى تجربة الرجل وفهم مرتكزاتها وأبعادها وتجلياتها، وذلك لكونها تحمل في طياتها رسالة عميقة للقارئ حتى يبصر كنه مغزاها وبُعْد معناها الذي يتماهى مع تجرية الظنحاني الثقافية بكل ما تحمله من معنى، كما تعكس في الوقت نفسه اختياراته بوصفه شاعراً مرهف الإحساس؛ فـ "ذاكرة الصبا" مزدحمة بالذكريات والصور والحكايات التي تحيل إلى مرحلة زمنية أو عمرية في حياة الشاعر كما في عمر الدولة والوطن الذي يسكن أعماقه، وذلك ما يتجلى بوضوح في اختيار أبيات أبي تمام المشهورة التي أشرنا إليها سابقا بما تكتزنه من عمق يعكس حجم تعلّق الشاعر بوطنه لكونه أول منزل صافحه في الوجود، كما تحيل أبيات أمير الشعراء أحمد شوقي التي اختارها الظنحاني مفتتحاً لـ "وطن الخلود" إلى المعنى نفسه مع اختلاف السياق وهكذا دواليك. يقول شوقي: "وطني لو شغلت بالخلد عنه/نازعتني إليه في الخلد نفسي/وهفا بالفؤاد في سلسبيلٍ/   ظمأٌ للسواد من (عين شمس)/شهد الله، لم يغب عن جفوني/شخصه ساعةً ولم يخلُ حسي".
إن اختيارات الظنحاني الواعية حدّدت معالم رؤيته الثقافية وأنارت جوانب مهمة من قراءاته العميقة التي تمظهرت في الكتاب بحلى بهية وصور نقية مما يكسب تجربته بعداً مهماً وملهماً في نفس الوقت يعكس مستوى جديداً في تجربته، والتعريف به ككاتب مخضرم ونقيب يفتش عن العلامات بالكلمات الحانية، الشافية، الوافية، التي ترسم خيوط الأمل في وطن الخلود ومجتمع السعادة بعد أسفار جاب فيها الكثير من القفار والأمصار. 
اختزن الظنحاني في ذاته الكثير من القصص والحكايات التي ارتبطت منذ البداية بذاكرة الطفولة وما حوته من صور لم تفارق ناظر الظنحاني برهة واحدةً، بل ظلت ملازمةً له في حلّه وترحاله، وظعنه وإقامته، ويرتحل بنا، عبر أربع مستويات محكمة البناء والاتقان، في عوالم شاسعة وفسيحة شكَّلها بنفسه وارتحل إليها بذاته فكانت ذاكرة الصبا وطناً للخلود في مجتمع السعادة، وكان الحنين إلى نخلة "أبي" معراج الروح إلى الزمن الجميل  الذي تضوّعت منه رائحة المكان بعبق تاريخه وعراقة تراثه، وكان أمل العرب المنبثق من "البيت المتّحد" رمزاً للتراث المعبّر عن الهوية وروح الاتحاد، الإمارات رئة وواجهة حضارية وفخراً لكل الإماراتيين بتشكيل مجد الوطن وبذرة المستقبل في فضاء مزدحم، وكان وهج المفقود بريدا إلى صنّاع الحضارة لتحقيق الرقم الصعب والمعادلة الأصعب ضمن خلاصة الأسفار والتجارب الحياتية التي نظمها الكاتب في مقالاته القيّمة التي شكَّلت مادة هذا الكتاب.
والحق أن هذا الكتاب بما يضمه في تضاعيفه يمثّل خلاصة تجربة الشاعر وعصارة أفكاره التي متحها من الواقع ونحتها من مفاصل الحياة، فجاءت شاملة الكثير من المعارف والعلوم، لا تتوقف عند حدّ معيّن؛ ففيها رائحة عبق التراث الإماراتي الأصيل الذي ينثال عبر سرب من المفردات التراثية الأصيلة والقيم النبيلة، وفيها روح العصر النابضة بالحياة، كما تشتمل على رؤية ثاقبة وواعية ومستنيرة للمستقبل، مما يجعل الكتاب سِفرا مهما يتطلب دراسة عميقة وشاملة من مختلف الجوانب للاستفادة مما حواه بين دفتيه من أفكار ورؤى جديدة ومفيدة.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات