عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    13-Jan-2018

استطلاع: غضب واسع في العالم من انحياز وسائل الإعلام
د ب أ - أظهر استطلاع للرأي، نشرت نتائجه الخميس الماضي، أن الانحياز السياسي للعديد من وسائل الإعلام يثير انزعاج الكثير من المواطنين بين دول العالم الذين يصفونه بأنه مثير للمشاكل.
وشارك في الاستطلاع، الذي قام به معهد بيو لاستطلاعات الرأي في واشنطن، أن حوالي 42 ألف شخص من 38 دولة يمثلون متوسط المشاركين تقريبا (نسبتهم 52 % من مجموع من شاركوا) قالوا إن وسائل الإعلام لديهم تنقل الأحداث السياسية بصورة عادلة.
وذكر ثلاثة أرباع المشاركين أن انحياز وسائل الإعلام غير مقبول.
وبصفة عامة، يظل الرضا عن وسائل الإعلام أكبر من السخط عليها، وفقا لما بينه الاستطلاع.
وقال حوالي ثلاثة أرباع المشاركين (73 %) إن نقل الأخبار عن الموضوعات الهامة يمثل في المتوسط شيئا جيدا، إلا أن الإجابة عن سؤال يتعلق بمدى اعتبارهم أن الأخبار صحيحة، أثبتت بهبوط تلك النسبة إلى 62 %، وحول سؤال عن التقارير التي تتحدث عن الحكومات، تراجعت النسبة أكثر بمقدار ثلاث نقاط أخرى.
وقال 78 % من المشاركين المنتمين إلى الولايات المتحدة المنقسمة سياسيا بصورة كبيرة وفي حصيلة غير متوقعة، إن وسائل الإعلام ينبغي ألا تفضل حزبا على آخر.
كما أبدى المشاركون الأوروبيون نفورا أكبر من انحياز وسائل الإعلام للأحزاب، حيث بلغت النسبة الرافضة لهذا الانحياز في أسبانيا (89 %) وفي اليونان (88 %).
وبلغت نسبة الموافقين على انحياز وسائل الإعلام في خمس دول فقط 30 % من المشاركين، وهذه الدول هي إسرائيل والهند والفلبين وكوريا الجنوبية وكولومبيا، وهي أكبر نسبة للموافقين على هذا الانحياز.
وبقي اهتمام الشعوب بمتابعة الأخبار وفقا لما بينه الاستطلاع عاليا، حيث يرتفع أكثر كلما تعلقت الأخبار بصورة أوثق بالوطن الذي ينتمي إليه الشخص .
وأعرب 86 % من المشاركين أن الأخبار الوطنية والإقليمية والمحلية أمر مهم في العادة.
أما إذا تعلق الأمر بدول أخرى، فإن هذه ا لأهمية تتراجع بسرعة إلى ما لا يزيد عن 57%.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات