عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    02-Dec-2019

الدور الأميركي في أميركا الوسطى - سيزار تشيلالا سيزار تشيلالا

 

 
- «انفورميشن كليرنغ هاوس»
تشير التقديرات إلى أن ما يقرب من 70 في المائة من الأطفال الذين عبروا الحدود الأمريكية المكسيكية في عام 2014 جاءوا من ما يسمى المثلث الشمالي لأمريكا الوسطى، الذي تشكله غواتيمالا والسلفادور وهندوراس. وقد عانت تلك الدول الثلاث من تدخل الولايات المتحدة في شؤونها الاجتماعية والسياسية.
في القرن الماضي، لعب التدخل العسكري الأمريكي الذي أدى إلى الإطاحة بالحكومات المنتخبة ديمقراطيا - أو دعمها للأنظمة الاستبدادية - دورا هاما في عدم الاستقرار والفقر والعنف الذي يدفع عشرات الآلاف من الناس من بلدان أمريكا الوسطى نحو المكسيك والولايات المتحدة. لهذه العوامل، ينبغي إضافة التأثير المزعزع للاستقرار للكوارث الطبيعية ومناخ عام من انعدام الأمن والعنف في هذه البلدان.
الإجراءات لها عواقب ويمكن أن يكون للتدخل في شؤون البلدان الأخرى آثار طويلة الأمد. هذا صحيح بشكل خاص عندما ينظر المرء إلى ما حدث في أمريكا الوسطى. سيكون من السذاجة إلقاء اللوم على الولايات المتحدة في جميع الأمراض المنتشرة في معظم المنطقة. لكن سيكون من السذاجة بنفس القدر أن نتجاهل كيف ساعد تدخل الولايات المتحدة في أمريكا الوسطى على خلق الوضع الذي ابتليت به المنطقة اليوم.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات