عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    05-Jul-2019

إسرائیل تفکر بالتخلي للسلطة الفلسطینیة عن ضریبة البلو - جلعاد تسفیك
اسرائیل ھیوم
”تعارض السلطة الفلسطینیة كل تطبیع اقتصادي مع دولة اسرائیل، لا ینبغي لنا أن نتنازل لھم عن
أي شیكل“، ھكذا یقول لـ ”اسرائیل الیوم“ العمید احتیاط یوسي كوبرفاسر، رئیس دائرة البحوث في
شعبة الاستخبارات سابقا وباحث كبیر في المركز المقدسي للشؤون العامة والسیاسیة الیوم.
یتعلق ھذا الانتقاد الحاد من جانب كوبرفاسر بالتقاریر التي تقول ان اسرائیل تفكر بالتنازل للفلسطینیین عن دفع ضریبة البلو (الوقود التي تشتریھا السلطة من اسرائیل) بحجم 200 ملیون
شیكل في كل شھر، خوفا من انھیار السلطة.
ینبع التخوف من رفض ابو مازن في نصف السنة الاخیرة استلام اموال الضرائب والرسوم التي
تجبیھا اسرائیل عن الفلسطینیین، وذلك احتجاجا على قرار اسرائیل الاقتطاع من ھذه الاموال تلك
الدفعات التي تحولھا السلطة الى المحتجزین في السجون الاسرائیلیة وعائلاتھم الذین قتلوا في زمن تنفیذھم للعملیات. صحیح حتى الیوم یبلغ عجز السلطة نحو 3 ملیار شیكل – وخمسھ نشأ عقب مقاطعة ابو مازن.
یرفض كوبرفاسر، وھو اقتصادي في مھنتھ، التأثر. ویقول: ”لا اصدق صرخات النجدة عن انھیار
السلطة. فاقامة السلطة ھو الانجاز الاكبر في تاریخ الحركة الوطنیة الفلسطینیة. وھم لن یتنازلوا عنھ بھذه السرعة، ودوما سیكون الاتحاد الاوروبي، الدول العربیة او البنوك لیمنحوا السلطة القروض كي یواصلوا البقاء. حتى لو انھارت السلطة حقا – وان كان ھذا لیس وضعا مرغوبا فیھ، ولكنھ لن یكون مصیبة كبرى لنا. اما لھم – فنعم“.
وحسب معطیات ”نظرة على الاعلام الفلسطیني“ ففي الاشھر الخمسة الاولى من ھذه السنة دفعت السلطة الفلسطینیة 234 ملیون شیكل رواتب للسجناء المحبوسین في اسرائیل بارتفاع بـ 11% مقارنة بالفترة الموازیة للعام الماضي. الرواتب لھم ولابناء عائلاتھم تدفع من السلطة حسب ”سلم الدم“، الذي مستواه الاعلى محفوظ للمخربین الذین یقضون مؤبدات – مثل العقاب الذي فرض على اثنین من منفذي عملیة الفتك في رام الله في العام 2000 .ھؤلاء السجناء ینالون مخصصا من 12 الف شیكل في الشھر.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات