عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    06-Nov-2019

(70) ألف مقاتل في غزة - محمد سلامة

 

الدستور- يحيى السنوار احد قادة حركة حماس  كشف أن عدد مقاتلي فصائل المقاومة في غزة يصل إلى  (70) الف مقاتل يمثلون كتائب القسام والجهاد والقوى المتحالفة معهما، وهو يرد على تصريحات لوزراء في حكومة بنيامين نتنياهو طالبوا باجتياح بري للقطاع وإنهاء وتصفية حركات المقاومة المسلحة.
-- إسرائيل تعيش أزمة سياسية وأمنية صاعدة تتمثل في رغبة وزراء تصريف الاعمال بحكومة نتنياهو اضعاف تحالف الجنرالات بقيادة بيني غاتس ودفعه للتفاوض على حكومة وحدة وطنية، والرد على قادة مستوطنات غلاف غزة بأن المنقذ لهم ليس حكومة دون حزب الليكود والمتحالفين معه.
-- رقم (70) ألف مسلح على شكل مجاميع منتشرة على طول حدود غزة ( نحو 45كم ) وداخل المدن والمخيمات وبمساحة( 368)كم مربع يعني بكل بساطة ان أي اجتياح بري لجيش نظامي هو تدمير شامل ومئات آلاف القتلى والجرحى من المدنيين مقابل عدم قدرة القوات النظامية على تنفيذ اقتحامات دون خسائر باهظة لا يتحملها أي جيش نظامي عدا عن ان الانسحاب قد يوقع خسائر كبيرة والبقاء يعني استمرار النزيف اليومي للقوات الغازية.
-- ماذا يريد السنوار من تصريحه الصادم؟! الجواب -من وجهة نظري- يتمثل في توحيد الجبهة الإسرائيلية وإبقاء الجبهة الفلسطينية على حالها، كما أنه  اعطى مبررا لاي عملية عسكرية محدودة اسرائيلية كي تستخدم القوة المفرطة وما يعنيه من قتلى وجرحى بالمئات بين المدنيين في القطاع المحاصر منذ سنوات.
-- رقم (70) ألف مقاتل (حرب عصابات) يعني أن الجيش الإسرائيلي بحاجة إلى أكثر من (50) الف جندي (أي نحو خمسة ألوية مقاتلة) ليتمكن من فصل شمال غزة عن جنوبها وتهيئة المنطقة لاقتحامها، وهذا يعني ببساطة أن تصريحات وزراء اسرائيل تؤشر على عمق أزمة سياسية وأمنية ولا تعكس رغبتهم في حرب شاملة ، وان السنوار قدم ما كانوا يريدونه للاستمرار في رفض خطوات السلام مع السلطة وتبريرها أمام العالم.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات