عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    14-Dec-2018

اتجاهات تقنية ستغير شكل تطبيقات الهواتف الذكية في العام 2019

 

إسراء الردايدة
 
عمان-الغد-  فيما يقترب العام 2019 على الدخول، فإن خدمة تطوير تطبيقات الهواتف الذكية تزدهر بوتيرة سريعة، وتشتعل المنافسة بفضل التطورات التكنولوجية، التي تعزز راحة المستخدم.
ويشهد العام 2019 تغيرات كبيرة التي من المتوقع أن تجعل تطبيقات الهواتف الذكية أكثر فعالية وعملية وذكاء، فمن أبرز اتجاهات التكنولوجيات الجديدة لهذه التطبيقات:
– أتمتة الأشياء IoT، التي باتت كلمة مشهورة في قطاع الشركات، والخدمات وكل مكان، حتى أن القطاعات الصناعة احتضنت هذه التكنولوجيا المستقبلية. ويمكن للتطبيقات المدعمة بهذه التقنية أن تغدو جسرا بين الهواتف الذكية والأجهزة المتصلة، وأيضا الأنظمة البيئية للشركات، نظرا لأن رجال الأعمال والعملاء يريدون ويسعون وراء التطوير.
– توسع قاعدة مقاطع الفيديو، بشكل أكبر؛ حيث سيتم تمضية 10 دقائق من أصل 16 دقيقة في متابعة وسائل الإعلام المرئية العام المقبل، وذلك يعني أن نسبة مشاهدة الفيديوهات عبر التطبيقات في نمو متزايد، وستكون مدفوعة بتطبيقات الفيديو قصيرة المدى، مثل “يوتيوب”، وتطبيقات الفيديو الاجتماعية مثل “Tik Tok” و”انستغرام” و”سناب شات”.
– انتشار الواقع الافتراضي (VR) والواقع المعزز (AR)؛ إذ سترتفع نسبة استخدامها في التطبيقات في العام المقبل بعد أن كانت تقتصر على الألعاب والتطبيقات التفاعلية. ومن المتوقع أن تغدو تطبيقات الواقع المعزز أكثر شعبية، وتبين الأرقام الدولية على الصعيد العالمي أنه من المتوقع أن تنمو إيرادات هذه التطبيقات لتصل إلى 90 مليار دولار في 2020، وهي أعلى بـ3 مرات من ايرادات تطبيقات الواقع الافتراضي. والغاية هي خلق تجربة أكثر متعة وتفاعلية للمستخدم والتي ستعتمدها تطبيقات الهواتف أكثر من العام المقبل.
– دمج الإلكترونيات “الملبوسة” والهواتف الذكية، فالأجهزة الذكية القابلة للارتداء ستتوسع في جميع أنحاء العالم وتنتشر، ما يعني تطوير تطبيقات يمكن ارتداؤها لتفتح أبواب نطاقات جديدة في مجال التكنولوجيا لمطوري التطبيقات مستفيدين من حلول التطبيقات التفاعلية والمبتكرة.
كما أن مصنعي أجهزة الايفون والاندرويد يتجهون نحو هذه الصناعة، لتعزيز تجربة المستخدم مع تطبيقات يمكن ارتداؤها في العمل أو بشكل فردي بالتزامن مع الهواتف الذكية.
– الاتجاهات الأمنية، لطالما كانت التطبيقات وما تزال هدفا سهلا للهاكرز، لذا الشركات تميل اليوم للتركيز أكثر على أمن التطبيقات والبيانات، خاصة حين يتعلق الأمر بالعلاقة بين الشركة والعميل وتبادل التفاصيل الشخصية والمالية كرقم بطاقات الائتمان أو بدء معاملة أو تقنيات الذكاء الاصطناعي، ومد يد العون للكشف عن أي أنشطة مشبوهة أو عمليات احتيال. والأكثر من هذا تقنيات الأمن للتطبيقات التي تستخدم مثل التعرف على الوجه والتشفير لحفظ البيانات القيمة من المتسللين، وهي من الاتجاهات التي ستشهد نموا في العام المقبل من قبل مطوري التطبيقات.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات