عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    07-Feb-2020

من زمان بين الماضي والحاضر :(الأوديون) المسرح الشتوي

 

فوتوغرافيا | إعداد: محمد القرالة
 
الراي - عمّان، بجانب المدرج الروماني الشهير. - تم تشييد هذا المسرح الروماني الصغير في القرن الثاني للميلاد، قبل إنشاء المدرج الكبير، ليتسع لحوالي 500 متفرج. وكان الأوديون يستخدمونه بشكل رئيسي للعروض الموسيقية.
ويعتقد علماء الآثار أنه من المُحتمل أن يكون قد تم تسقيفه بسقف خشبي أو ما يشبه الخيمة لحماية الحضور والمؤديين من الظروف الجوية. ويُعتقد أن الزلزال الشديد الذي أصاب مدينة عمّان ومناطق شامية أخرى سنة 1927 ،كان السبب الرئيسي في هدم جزء كبير منه، وخصوصًا واجهته المرتفعة وسقفه كذلك.
وقد تم ترميم المدرج على فترات من السنين السابقة، بالإضافة إلى المنطقة المُحيطة به في الساحة الهاشمية، حيث تُقام فيه أحياناً وبالذات في فصول الصيف الحفلات الموسيقية والندوات الشعرية.
هذا الجسر الحديدي والصغير في عرضه حيث كان مخصصاً لمرور المشاة وربما بعض الدواب، وكان هذا الجسر قد أُنشئ في ثلاثينيات أو أربعينيات القرن الماضي فوق سيل عمان بالمنطقة التي توصل الناس ما بين بداية وادي السرور قرب شارع الطلياني وسوق الخضار قرب سينما الحمراء.
وفيما بعد من السنين استبدل الجسر هذا بجسر اسمنتي عريض تسيرعليه السيارات والناس، ثم اختفى عندما تم سقف سيل عمان بشارع طويل يُسمى الآن شارع سقف السيل أو شارع قريش.
 

 

 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات