عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    21-Jun-2019

تقرير كالامار عن مقتل خاشقجي: سبع نقاط جديرة بالملاحظة
 
تناولت الكاتبة الأميركية دانيا العقاد تقرير محققة حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة أغنيس كالامار بشأن جريمة مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي والذي صدر أمس الأربعاء.
 
وتقول الكاتبة في مقال بموقع ذي ميدل إيست آي البريطاني، إن التقرير الأممي وصل إلى استنتاج رئيسي مفاده أن هناك أدلة موثوقة تربط ولي العهد السعودي محمد بن سلمان بالقتل.
 
وتضيف أن هناك المزيد من التفاصيل التي تستحق تسليط الضوء عليها، ومن بينها سبع نقاط هامة تسردها كالتالي:
 
1- العقوبات ليست قوية بما يكفي
ترحب كالامار بحقيقة قيام الولايات المتحدة ثم كندا وبريطانيا وألمانيا والاتحاد الأوروبي، بأخذ مبادرة توقيع عقوبات على أفراد سعوديين لدورهم في جريمة قتل خاشقجي، لكنها تحمل هذه الدول مسؤولية الفشل في تفسير سبب استهداف أشخاص معينين -وخاصة المسؤولين السعوديين من الرتب المنخفضة- وليس آخرين مثل سعود القحطاني بوصفه أحد العقول المدبرة للجريمة.
 
وترى الكاتبة أن الأهم يتمثل في أن المحققة تقول إن العقوبات ضد الأفراد لا تعالج حقيقة أن دولة السعودية هي في نهاية المطاف مسؤولة عن هذه الجريمة.
 
2- على غوتيريش التصرف دون انتظار تركيا
وتقول الكاتبة إن كالامار ناشدت مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة ومجلس الأمن أو الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، أن يطلبوا فتح تحقيق جنائي دولي في مقتل خاشقجي، وتقول إن ما قامت به السعودية حتى الآن غير كاف، بل إنه ينتهك معايير حقوق الإنسان الدولية.
 
وتشير إلى أن كالامار أضافت أنه يجب أن يكون الأمين العام الأممي قادرا على فتح تحقيق جنائي دولي لمتابعة جريمة القتل، دون أن ينتظر أن تطلب ذلك دولة ما كتركيا أو السعودية أو غيرهما.
 
3- تهديدات في أربع دول
تقول الكاتبة إن كالامار قالت إنها تلقت أدلة موثوقة على قيام المخابرات المركزية الأميركية (سي آي أي) بإخطار أربع دول غربية بوجود "تهديدات متوقعة وآنية" تستهدف مقيمين فروا من السعودية، ودولة خليجية أخرى لم تذكرها.
 
4- هل كان بإمكان "سي آي أي" أن تفعل المزيد؟
ترى الكاتبة أن كالامار تشير في ثنايا التقرير إلى تقرير في صحيفة واشنطن بوست في أكتوبر/تشرين الأول 2018، يقول إن المخابرات الأميركية اعترضت اتصالات بين مسؤولين سعوديين يناقشون خططا لخطف خاشقجي.
 
وتضيف أن كالامارد تشير إلى مقال نشرته صحيفة نيويورك تايمرز في فبراير/شباط 2019 جاء فيه أن المخابرات الأميركية اعترضت محادثة في 2017 بين بن سلمان وأحد كبار مساعديه، جاء فيها أن بن سلمان سيستخدم رصاصة ضد خاشقجي إذا لم يعد إلى السعودية ويتوقف عن انتقاد الحكومة.
 
وتتساءل المحققة الأممية في تقريرها ما إذا كان محللو المخابرات المركزية قد توصلوا إلى نتيجة مفادها أن حياة خاشقجي كانت في خطر.
 
5- تمثال خاشقجي
تشير الكاتبة إلى أن من بين اقتراحات كالامار في قائمة من الأفعال الرمزية ردا على مقتل خاشقجي، أن تقوم تركيا أو مدينة إسطنبول ببناء تمثال لخاشقجي كرمز لحرية الصحافة، بحيث يتم وضعه في مواجهة القنصلية السعودية حيث قُتل.
 
6- شركة غامضة
تشير الكاتبة إلى أن أحد مهندسي عملية جريمة خاشقجي وهو سعود القحطاني، يقف وراء حملة مسعورة تستهدف منتقدي الحكومة السعودية عبر الإنترنت.
 
وتشير إلى أن عمل شركة معينة، لم تسمها، جاء في سياق مراقبة وتحليل وسائل التواصل الاجتماعي الذي تقوم به للمساعدة في تحديد الرسائل التي تنتقد السعودية وأصحاب تلك الرسائل.
 
7- قضايا تركية
تشير الكاتبة إلى أن كالامار ذكرت بالتفصيل الصعوبات التي واجهتها السلطات التركية كي تحصل على تصريح بدخول القنصلية السعودية لإجراء تحقيقاتها، وكذلك مقر إقامة القنصل العام، وأخبرها المدعي العام التركي أن الأمر كان أشبه بإدارة حالة من الغضب.
 
المصدر : ميدل إيست آي,الجزيرة
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات