عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    01-Feb-2019

حكاية صورة ..«سنجر» ماكينة خياطة شعبية مازالت حاضرة!

  وليد سليمان

الراي - أداة شعبية ومنزلية عالمية.. ما زالت موجودة ومستعملة بعد ان تطورت وأدخلت عليها تحسينات عديدة .. إنها آلة خياطة الملابس «سنجر». فبعض الأمهات في مجتمعنا الاردني كن قديماً من أمنياتهن ان تشتري ماكينة
خياطة سنجر .. من أجل ان تقوم بإصلاح ملابس أفراد أسرتها بسهولة وبشكل جميل, عِوَضَ الاستخدام اليدوي للإبرة والخيط .
وهناك من النساء من استخدمن آلة الخياطة تلك من أجل تحسين ظروف معيشة أسرهن المادية وذلك بتفصيل وخياطة الملابس للآخرين لقاء أجر من النقود.
وآلة الخياطة بشكل عام مرت في أزمان ومراحل عديدة من التعثر! ولكن بعد عثور الميكانيكي والمخترع «اسحاق سنجر» على ماكينة خياطة قديمة استطاع من خلال قدراته وثقته بها أن يطور هذه الماكينة وأن يعمل جاهدا في فترة بسيطة على تصنيع أول ماكينة خياطة حديثة, وبالفعل قام بذلك خلال فترة بسيطة, حيث حقق سنجر مبيعات هائلة عندما غزت الماكينة الأسواق على الرغم من المشكلات التي نبعت بينه وبين «الياس هاو» صاحب امتياز ماكينة الخياطة.. إلا أنه تمكن من تأسيس شركة سنجر, وأصبح سنجر في عام 1867 من أبرز الشخصيات الصناعية في المجتمع الامريكي, حيث تحول من مجرد ميكانيكي فقير إلى شخص غاية في الثراء, بعد ان عرف واستعمل العالم تلك الماكنة في معظم أرجاء العالم.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات