عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    18-Oct-2020

هجمة كورونا.. أين النقابات الصحية لصدها*عودة عودة

 الراي

كصحافي في "الرأي" تابعت النقابات المهنية لسنوات طوال.. فمن مجمع النقابات المهنية بعمان وتحديداً قاعة الرشيد كبرى القاعات بمجمع النقابات المهنية شهدت ولادة اللجنة الشعبية الأردنية لدعم الانتفاضة الفلسطينية واللجنة العربية للطوارئ واللجنة الصحية العربية وغيرها..
 
لقد كانت عيون جميع النقباء واعضاء مجالس النقابات المهنية الاردنية ومهما كانت توجهاتهم الايدولوجية مع وطنهم و امتهم في فلسطين والعراق ولبنان والجزائر وجميع الاقطار العربية البعيدة عن الاردن والقريبة منه..
 
عشرات الشاحنات الاردنية كانت تنطلق كل يوم وفي اوضاع خطيرة جدا الى فلسطين والعراق ولبنان بعد ان يقوم نقابيون محامون و اطباء ومهندسون وصيادلة وصحفيون وكتاب وغيرهم من النقابيين بتعيئتها وعلى اكتافهم..
 
وبعد الاحتلال الاسرائيلي للضفة الفلسطينية رفضت النقابات المهنية جميعها فك الارتباط بين النقابات المهنية في الضفتين الشرقية والغربية وبقيت النقابات المهنية الاردنية متمسكة بمركزيها في عمان والقدس وحتى الان..
 
حقا كانت اياما جميلة فاتت للنقابات المهنية الاردنية..!
 
لكن..
 
لم هذا الغياب غير المبرر للنقابات المهنية الاردنية بشكل عام و النقابات الصحية بشكل خاص، وأعني نقابة الاطباء ونقابة الصيادلة، ونقابة اطباء الاسنان، ونقابة الممرضين والممرضات، عن المشهد الصحي الأردني المقاوم لجائحة كورونا..؟!
 
لا بأس.. أن تأتي متأخرا أفضل من أن لا تأتي ابدا..الوطن بحاجتكم وانتم خيرة الخيرة..!
 
كانت النقابات الصحية قد أعلنت في وقت سابق حالة الاستنفار ووضعت إمكانياتها مع بقية القطاعات الصحية لاحتواء انتشار كورونا، ولكن لم نعرف ماذا حدث فيما بعد بين وزارة الصحة والنقابات الصحية..
 
وفي وقت مبكر من ظهور الكورونا عالمياً أعلن عدد من قيادات النقابات الصحية استعدادهم للتطوع والتعاون مع الجهات المختصة لاحتواء هذا الوباء الخطير ومواجهته بكل الطرق، ودعت نقابات مهنية منتسبيها الراغبين بالعمل او التطوع الى تقديم أسمائها لنقاباتها ليتسنى تقديمها للجهات المعنية كل وفق اختصاصه..
 
مبكراً ذكر نقيب الاطباء الدكتور علي العبوس أن النقابة ابدت استعدادها للقيام باي دور يطلب منها لمواجهة «كورونا»، وأنها ستفتح المجال امام الاطباء للتسجيل في الدورات التي ستعقدها وزارة الصحة للتدرب على كيفية التعامل مع «كورونا» لمنع انتشار الفيروس، والتعامل مع المرضى.
 
من حق النقابة التي تمثل الاطباء أن يكون لها دور مباشر في وضع الخطط اللازمة على مستوى إدارة التعامل مع المرض لما يعزز من قوة تشخيص الواقع وتنفيذ المخرجات.