عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    10-Sep-2019

العمـل عـلـى الإطاحـة بالـدولار الأمـريكـي - وليام إنغدل

 

- انفورميشن كليرنغ هاوس
تشير التصريحات والإجراءات غير العادية التي قام بها رئيس بنك إنجلترا المنتهية ولايته وغيره من المطلعين على البنوك المركزية بقوة إلى وجود سيناريو قبيح للغاية يجري العمل عليه بغية إنهاء دور الدولار الأمريكي كعملة إحتياطية للعالم. في غمار هذه العملية ، سيقوم بنك الاحتياطي الفيدرالي بإحداث كساد اقتصادي مثير عن عمد. إذا تم تنفيذ هذا السيناريو بالفعل في الأشهر المقبلة، فسوف يدخل دونالد ترامب في كتب التاريخ باعتباره هيبرت هوفر الثاني ، وسيتم دفع الاقتصاد العالمي إلى أسوأ انهيار منذ ثلاثينيات القرن الماضي. فيما يلي بعض العناصر التي تستحق الدراسة.
خطاب بنك إنجلترا
ألقى مارك كارني ، رئيس بنك إنجلترا الخاص للغاية الموشك على التقاعد ، خطابًا لافتا في الاجتماع السنوي الأخير لمحافظي البنوك المركزية والنخب المالية في جاكسون هول وايومينغ فقبل فترة وجيزة. ومن الواضح أن الخطاب المكون من 23 صفحة الموجه إلى محافظي البنوك المركزية والأشخاص المطلعين على الأمور المالية يمثل إشارة رئيسية إلى الوجهة التي تخطط القوى المتنفذة التي تدير البنوك المركزية العالمية للسيطرة على العالم من خلالها.
يتطرق كارني الى العيوب الواضحة في نظام احتياطي الدولار ما بعد عام 1944 ، مشيرًا إلى  «تعاظم التنافر المزعزع للاستقرار في قلب نظام النقد الدولي. وبينما تتم إعادة ترتيب الاقتصاد العالمي، تظل اهمية الدولار الأمريكي مساوية لما كانت عليه عندما انهار مؤتمر بريتون وودز». ثم يمضي إلى سرد الخطوط العريضة ممثلة في مخطط تفصيلي ملحوظ يقضي بتحويل البنوك المركزية العالمية لنظام الدولار، وهو تحول ثوري.
كما يناقش كارني حقيقة أن الصين كدولة تجارية رائدة على مستوى العالم هي المرشح الواضح لاستبدال الدولار كاحتياطي رئيسي ، إلا أنه يشرح قائلا: «لكي تصبح الرنمينبي عملة عالمية بحق، هناك حاجة إلى فعل المزيد. علاوة على ذلك ، يعلمنا التاريخ أن الانتقال إلى عملة احتياطي عالمية جديدة قد لا يسير بسلاسة». فهو يشير إلى أن ذلك يعني في كثير من الأحيان الحاجة إلى وقوع حروب أو كساد ، حيث يستشهد بدور الحرب العالمية الأولى في الاطاحة بالجنيه الاسترليني لصالح الدولار الأمريكي. ما يعتبره كارني أكثر إلحاحًا هو انشاء نظام نقدي جديد قائم على صندوق النقد الدولي ليحل محل الدور المهيمن للدولار. اذ يعلن كارني قائلا «في حين أن صعود الرنمينبي قد يوفر بمرور الوقت حلاً أفضل ثانيًا للمشاكل الحالية في نظام النقد الدولي، فإن الحل الأول الأفضل هو بناء نظام متعدد الأقطاب، حيث إن الميزة الرئيسية لنظام متعدد الأقطاب هي التنويع ، مضيفا انه عندما يحدث التغيير ، لا ينبغي أن يكون ذلك عبر تبديل عملة مهيمنة مقابل عملة أخرى. فأي نظام أحادي القطب غير ملائم لعالم متعدد الأقطاب».
يقترح محافظ بنك إنجلترا في الواقع أن يلعب صندوق النقد الدولي ، مع حقوق السحب الخاصة المتعددة العملات ، وسلة من خمس عملات - الدولار والجنيه والين واليورو والرنمينبي الآن - الدور المركزي في إنشاء نظام نقدي جديد، اذ يقول: «يجب أن يلعب صندوق النقد الدولي دورًا رئيسيًا في تحديد كل من السياسات المحلية والعابرة للحدود، وتجميع الموارد في صندوق النقد الدولي ، وبالتالي توزيع التكاليف على جميع البلدان الأعضاء البالغ عددها 189 دولة «. ومن أجل ذلك ، يقترح زيادة أموال حقوق السحب الخاصة لصندوق النقد الدولي ثلاثة أضعاف إلى 3 تريليون دولار باعتبارها جوهر النظام النقدي الجديد.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات