عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    11-Jan-2019

استطلاع يديعوت أحرونوت: قائمة العربية للتغيير برئاسة الطيبي تتفوّق على القائمة المشتركة

 

الناصرة- “القدس العربي”: في أعقاب انفصال القائمة العربية للتغيير عن القائمة المشتركة، والتي تم تسجيلها باسم كتلة القائمة المشتركة (الجبهة والإسلامية والتجمع)، برئاسة أيمن عودة. وتسجيل العربية للتغيير ككتلة مستقلة باسم الحركة العربية للتغيير برئاسة أحمد الطيبي، نُشر استطلاع مهني خاص بالمجتمع العربي من قبل صحيفة “يديعوت أحرونوت” العبرية، أجراه معهد مدغام  بإدارة مينا تسيمح لنقل صورة الوضع السياسي بعد الهزة الكبيرة التي حصلت في الشارع العربي، بعد إعلان الطيبي انفصال العربية للتغيير عن القائمة المشتركة.
وأظهرت النتائج أن القائمة العربية للتغيير برئاسة أحمد الطيبي ستحصل على 43% من أصوات الجمهور العربي، متفوقة على القائمة المشتركة (الجبهة والتجمع والإسلامية) برئاسة أيمن عودة التي قد تحصل على 38%؜ من أصوات الجمهور العربي. وفي حساب المقاعد، 7 مقاعد للعربية للتغيير، مقابل 6 مقاعد للأحزاب الثلاث (المشتركة).
 
وحول سؤال من تريد أن يترأس القائمة المشتركة في حال كانت مكونة من الأربعة أحزاب، أجاب 47%؜ من المُستَطلَعين أنهم سيختارون النائب الطيبي، و20%؜ فقط اختاروا النائب ايمن عودة، و4%؜ فقط اختاروا منصور عباس (رئيس قائمة الحركة الإسلامية الجنوبية) بينما 3%؜ اختاروا مندوبا عن حزب التجمع.
 
هذا وعبر 46%؜ من المُستطلَعين عن عدم رضاهم عن أداء القائمة المشتركة مقابل 42%؜ قالوا إنهم راضون.
 
وحول سؤال لمن ستصوت قبل الانفصال، قال 67%؜ انهم سيصوتون للمشتركة (12 مقعدا) بينما قال 5% إنهم سيصوتون؜ لميرتس، و4% لليكود، و3%؜ لحزب العمل.
وتبين هذه الأرقام، أن قائمتين ستحصلان على 13 مقعدا معاً ، مقابل 12 مقعدا لقائمة مشتركة واحدة، ويبدو أن ذلك يعود لارتفاع نسبة المصوتين في حال تنافست قائمتان على الصوت العربي.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات