عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    25-Oct-2019

حكاية صورة.. «وطني حبيبي» ثاني فيلم سينمائي أردني 1962

 وليد سليمان

 
الراي - كان فيلم (وطني حبيبي) الذي تم إنتاجه في العام 1962 يحكي قصة حب رومانسية وميلودرامية، مُطعَّمة بأحداث سياسية ساخنة، إذ يترك بطل الفيلم حبيبته لكي يؤدي واجبه في الذود عن حدود الوطن الاردني.
والفيلم كان عن قصة لعبداالله كعوش ومن إخراجه. وتصوير الفيلم كان لشقيقه محمود كعوش، أما التمثيل فقد اشترك فيه كلٌ من: علي هليل، محمود كعوش، ناديا فؤاد، جهينة إبراهيم، علي سمرة، فائق القبطي، غازي هواش، جورج نصراوي، نداء شوقي، والمطرب فيصل حلمي.. وآخرون.
ورغم ضعف الفيلم فنياً -بسب الامكانيات المتواضعة- لكنه يظل ً فيلماً أردنياً ريادياً، مع الفيلم الأردني الأول والأقدم زمنياً وهو فيلم » صراع في جرش الذي أنتج في العام 1958.
ومع مرور الأيام فقد أعتبرهذا الفيلم» وطني حبيبي» وثيقة سينمائية تاريخية نادرة.. حيث صُورت مناظره في أرجاء عديدة من المملكة الاردنية الهاشمية، حيث تُبرز العديد من الأماكن الأردنية، خاصة مدينة عمان في بداية حقبة الستينيات من القرن الماضي، فمن مَشاهد الفيلم لقطات ومناظر لماضي مدينة عمان خلال إيقاع حركة الناس في حياتهم اليومية، إلى جانب مناظر شوارعها وبيوتها وأسواقها، اللافتة بنمطها المعماري المميز آنذاك.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات