عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    25-Jul-2020

صدور كتاب «الغرابة في الرواية العربية/ صبحي فحماوي أنموذجا»

 

عمان - الدستور- صدر حديثا كتاب نقدي جديد للدكتور المصري عزوز إسماعيل سالم بعنوان «الغرابة في الرواية العربية- صبحي فحماوي، أنموذجاً. ويقع الكتاب الصادر عن «دار جليس الزمان» في عمّان في 250 صفحة من القطع الكبير، ويحوي الكتاب خمسة فصول، تدرس نقدياً؛ الغرابة في رواية «الإسكندرية 2050» والفصل الثاني حول الغرابة في رواية «على باب الهوى» والفصل الثالث حول الغرابة في رواية «الحب في زمن العولمة» والفصل الرابع حول الغرابة في رواية «صديقتي اليهودية» والفصل الخامس حول الغرابة في رواية «أخناتون ونيفرتيتي الكنعانية» والمقصود بالغرابة هنا، أن روايات صبحي فحماوي تصور مواقف وقضايا وتبحث أفكاراً غير مألوفة، أي أنها تُفَجِّر واقعاً في منتهى الغرابة..مما يدهش قراءها، ويجعلهم يستمتعون بالاطلاع عليها.
والدكتور عزوز مدرس الأدب والنقد والبلاغة في معهد القاهرة العالي للغات والترجمة الفورية بالقاهرة، ومحاضر في عدد من الجامعات المصرية والعربية، وله مؤلفات نقدية كثيرة، ويعقد ندوات فكرية، ويقدم أحاديث ثقافية تلفزيونية لا حصر لها..
والكتب الصادرة لصبحي فحماوي وعنه وصلت إلى ستة وثلاثين كتاباً بين الرواية والقصة والمسرح والنقد.. وهو عضو في رابطة الكتاب الأردنيين، ونقابة كتاب مصر، ونادي القصة المصري، واتحاد الكتاب العرب في سوريا، في عدد من النقابات والجمعيات الثقافية، وصدر له إحدى عشرة رواية، هي: عذبه، حرمتان ومحرم، الحب في زمن العولمة، الإسكندرية 2050، الأرملة السوداء، قصة عشق كنعانية، سروال بلقيس، على باب الهوى، قاع البلد، صديقتي اليهودية، أخناتون ونفرتيتي الكنعانية.
وفحماوي، عضو رابطة الكتاب الأردنيين، وعضو اتحاد الكتاب العرب، واتحاد كتاب مصر، ونادي القصة المصري، إصدارات قصصية عديدة منها: «موسم الحصاد»1987و «رجل غير قابل للتعقيد» 1996، و»صبايا في العشرينات» و»الرجل المومياء»، و»فلفل حار» 2006 و»كل شيء للبيع» و»مواقف» و»قهقهات باكية» غيرها من القراءات النقدية لكتاب آخرين، إضافة إلى العديد من الكتب النقدية ورسائل الماجستير والدكتوراه التي حصل عليها الباحثون بقراءتهم لأعماله الأدبية، والتي وصل عددها إلى سبعة وثلاثين كتابا روائيا ومسرحيا وقصصيا ونقديا صدرت له وعنه ونشرت في مختلف الأقطار العربية.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات