عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    18-Mar-2019

ما الذي يجدر بك فعله في حال تعرّضت لـ "التنمّر الإلكتروني"؟
أكيد - ترجمة بتصرّف: رشا سلامة -
 
التنمّر هو الاستقواء وما يندرج أسفل منه من إهانات لفظيّة، وإيذاء جسدي ومعنوي، وتهديدات. لكن التنمّر ليس حكراً على أرض الواقع كالمدارس والطرقات العامّة وغيرها، بل هو موجود كذلك عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وهو ما يُعرف بـ "التنمّر الإلكتروني".
 
وينطوي التنمّر الإلكترونيّ على ضرر مماثل للتنمّر على أرض الواقع، بل قد يكون التنمّر الإلكتروني أشدّ خطورة؛ ذلك أنه يصِل للمستخدِم في أيّ وقت أو مكان، وهو ما لا يتحقّق في حالة التنمّر على أرض الواقع.
 
قد لا تعرف الأثر النفسي الذي تُحدثه بتنمّرك على الآخرين. كثيراً ما وصلت حالات الخوف، والاكتئاب، والريبة، لمحاولات انتحار. لذا، لا بدّ من الحذر من محاولة أحدهم التنمّر عليك، واقعيّاً أو عبر وسائل التواصل الاجتماعيّ.
 
إن كنتَ تظنّ أنك قد تنمّرت على أحد، على أرض الواقع أو عبر وسائل التواصل الاجتماعي، فالوقت لم يفُت بعد. قدّم الاعتذار وتوقّف فوراً، ولا تجعل الشخص المستهدَف عرضة للأذى النفسي والاجتماعي. ستحصد بهذا التراجع احترام الآخرين لك، وستكون أنت راضياً عن النتيجة الإيجابية التي ستحدث.
 
لكن، ما الذي يجدر بك فعله في حال تعرّضت لحالة من التنمّر الإلكتروني؟
 
    يجدر بك تغيير إجراءات الخصوصيّة على حسابك. لا تجعل صورك ومنشوراتك متاحة للعامّة في هذه الحالة.
 
 
 
    احجب معلوماتك الشخصيّة عبر هذه الوسائل، مثل رقم هاتفك، وعنوان منزلك، أو مكان عملك.
 
 
 
    استخدم خاصيّة الحظر في حال حدوث التنمّر، وعمّم هذا على أيّة وسيلة اتصال قد يصلك من خلالها المتنمِّر مثل رقم الهاتف، والبريد الإلكترونيّ، وحسابات التواصل الاجتماعيّ.
 
 
 
    خذ استراحة من وسائل التواصل الاجتماعيّ ومن التواصل الهاتفيّ.
 
 
 
    لا تتردّد في الإبلاغ عن حالات التنمّر التي تحدث حيالك، وأبرِز النصوص التي ظهَرَ فيها التنمّر، والحسابات والأرقام التي صدر منها.
 
 
 
    أخبر أحداً من الذين تثق بهم، ويُفضّل أن يكون بالغاً وقادراً على التصرّف في حال تعرّضت لإيذاء.
 
 
 
    لا تتجاوب مع أيّة محاولة تهديد أو ابتزاز. وفي حال شعرتَ أنّ التهديد كان جديّاً وأن خطراً ما قد يحيق بك، فأبلغ الجهات الأمنيّة.
 
 
 
    لا تنخرط أنتَ في أيّة محاولات تنمّر على الآخرين، مهما حاول الأصدقاء تحريضك، أو وضع الأمر في قالب الطرافة أو التسلية.
 
 
 
    لا تشجّع المتنمّرين عبر دعمهم، أو وضع إشارات إعجاب أو مشاركة على منشوراتهم.
 
 
 
    لا تتداول الرسائل التي تصلكَ والتي تحتوي على تنمّر حيال أيّ شخص كان.
 
 
 
    حاول حماية الآخرين الذين يتعرّضون للتنمّر، من خلال توعيتهم ومساعدتهم على الإبلاغ عن هذه الحالات.
 
 
 
    أبلِغ منصّة التواصل الاجتماعي بالتنمّر الذي يحدث عبر حساب أحد المستخدمين واطلب منهم اتخاذ الإجراء المناسب.
 
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات