عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    10-Sep-2019

ســلام راسـخ فـي أفـغـانسـتـان

 

افتتاحية- كرستيان سيانس مونيتور
يجب أن يكون الاتفاق «من حيث المبدأ» بين الولايات المتحدة وحركة طالبان الخطوة الأولى فقط نحو بناء سلام قابل للاستمرار بين الأفغان.
في العامين الماضيين ، أشار شعب أفغانستان بطرق مختلفة - مثل مسيرات السلام - إلى شوقهم لإنهاء 18 عامًا من الإرهاب والصراع. هذا هو أحد الأسباب ، مع تمخض المحادثات بين الولايات المتحدة وطالبان عن اتفاق «من حيث المبدأ» ، في أن احتمالات حلول السلام أعلى من اي وقت مضى. يكمن الأمل الأساسي بين العديد من الأفغان في أن يؤدي الاتفاق بين الولايات المتحدة وحركة طالبان إلى انعقاد محادثات مباشرة بين طالبان والحكومة المنتخبة في كابول. لكن هذه الخطوة امامها العديد من العقبات. اذ سيتطلب ذلك ، على سبيل المثال ، استشارة قادة من مختلف الأطياف السياسية الأفغانية بشأن القضايا الرئيسية لتحقيق أرضية مشتركة. بالإضافة إلى ذلك ، يجب على جيران أفغانستان ، وخاصة باكستان ، دعم السلام بدلاً من التدخل في البلاد لمصالحهم الخاصة.
يجب أن يبنى أي سلام من القاع إلى القمة في مجتمع شهد تطورا منذ الغزو الذي قادته الولايات المتحدة للإطاحة بحركة طالبان في عام 2001 وتقليص تواجد القاعدة الذي أدى إلى هجمات 11 ايلول. فقد أصبحت الديمقراطية في البلاد ، على الرغم من العيوب ، أكثر شمولا ، واستفاد الملايين من التحسينات في التعليم وغيرها من الفرص.
كان المجتمع الأفغاني يعاني من صراع داخلي قبل فترة طويلة من وصول طالبان إلى السلطة في التسعينيات. ولكن منذ عام 2001 ، هيأ العديد من الإصلاحات الناس من أجل السعي بنشاط لإنهاء القتال. ومن الأمثلة على تعاون الأفغان معًا هو ازدياد ما يسمى بنوادي السلام والبرامج ذات الصلة.
هناك نتيجتان متوقعتان لاتفاق بين الولايات المتحدة وطالبان هما الانسحاب التدريجي للقوات الأمريكية وإنهاء تعاون طالبان مع الجماعات الإرهابية الدولية ، مثل القاعدة وفرع محلي من الدولة الإسلامية. كلا النتيجتين ضروري لدعم مصالح الولايات المتحدة. ومع ذلك ، يجب أن تكونا خطوات أولية تؤدي إلى اجراء مفاوضات بين الأفغان انفسهم.
يشعر الأفغان من غير الطالبان بالقلق الشديد من أن الولايات المتحدة حريصة للغاية على الانسحاب وقد تتنازل للطالبان عما هو أكثر من اللازم. إنهم يريدون جدولاً زمنياً لانسحاب القوات الأمريكية يرتبط بالنجاح في المفاوضات الأفغانية. وبخلاف ذلك ، ستكون لطالبان ميزة كبيرة في المفاوضات ، مما يعرض للخطر المكاسب الديمقراطية والاجتماعية للبلد ، لا سيما تحسن الفرص المتاحة للمرأة. ويخشى الكثير من الأفغان الأكبر سنا العودة إلى حكم طالبان الذي يتذكرونه على أنه وحشي.
تحسبا للتحدث مع طالبان ، عينت الحكومة الأفغانية فريق تفاوض واسع النطاق. ولم يحدد أي من الطرفين موقفه من نظام حكومي انتقالي أو ما بعد الصراع. على الرغم من أن الأفغان من غير طالبان كثيرو الانقسام ، إلا أنهم على الأقل يملكون خبرة في العمل مع القوى السياسية الأخرى. اما طالبان فليس لها تاريخ من العمل مع الآخرين في الحكومة. كما يشعر الكثير من غير طالبان بالقلق من أن طالبان قد تعطل المحادثات وتواصل القتال على أمل فرض اتفاق بشروطهم.
في خضم كل هذا ، يخطط الرئيس أشرف غني لإجراء انتخابات رئاسية دستورية في نهاية شهر ايلول. إذ يأمل أن تمنحه النتيجة شرعية إضافية في المفاوضات. وتعارض حركة طالبان الانتخابات وتسعى بدلاً من ذلك إلى التفاوض على حكومة مؤقتة يشاركون فيها. اذ تخشى الجماعة المتمردة من أنها لن تحقق نتائج جيدة في أي انتخابات وطنية.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات