عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    22-Mar-2019

ترامب: حان وقت الاعتراف بسيادة إسرائيل على الجولان- (تغريدات)

 

“القدس العربي”: قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، اليوم الخميس، إن الوقت قد حان لدعم السيادة الإسرائيلية على هضبة الجولان التي احتلتها إسرائيل في حرب 1967. وقال ترامب في تغريدة على تويتر “بعد 52 عاما، حان الوقت لاعتراف الولايات المتحدة الكامل بسيادة إسرائيل على هضبة الجولان التي لها أهمية استراتيجية وأمنية حيوية لدولة إسرائيل والاستقرار الإقليمي!”.
 
 
Donald J. Trump
@realDonaldTrump
 After 52 years it is time for the United States to fully recognize Israel’s Sovereignty over the Golan Heights, which is of critical strategic and security importance to the State of Israel and Regional Stability!
 
154K
6:50 PM - Mar 21, 2019
Twitter Ads info and privacy
65.6K people are talking about this
وعلى الفور، وجه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الشكر لترامب. وقال في تغريدة على تويتر “في وقت تسعى فيه إيران لاستخدام سوريا منصة لتدمير إسرائيل، يقدم الرئيس ترامب بشجاعة على الاعتراف بالسيادة الإسرائيلية على مرتفعات الجولان. شكرا الرئيس ترامب!”.
 
وفي تغريدة لاحقة، أوضح نتنياهو أنه أجرى اتصالا هاتفيا مع ترامب وشكره على قراره الاعتراف بالسيادة الإسرائيلية على الجولان، وقال له: “لقد صنعت تاريخا”.
 
من جانبه، قال المندوب الإسرائيلي لدى الأمم المتحدة داني دانون، إن “الرئيس ترامب يثبت مرة أخرى قوة التحالف بين الولايات المتحدة وإسرائيل”. وأضاف في رسالة وزعها على الصحافيين بمقر الأمم المتحدة في نيويورك: “نحن في بداية لحظة تاريخية لدولة إسرائيل، وقد حان الوقت لكي يدرك العالم أن مرتفعات الجولان جزء لا يتجزأ من دولة إسرائيل”.
 
وسبق أن صرّح نتنياهو، الأربعاء، أنه “حان الوقت للمجتمع الدولي، للاعتراف بسيادة إسرائيل على هضبة الجولان”، بحسب بيان أصدره مكتبه.
 
يأتي ذلك بعد أيام من تغيير وزارة الخارجية الأمريكية وصفها المعتاد للأراضي الفلسطينية ولمرتفعات الجولان السورية من أرض “تحتلها إسرائيل” إلى “التي تسيطر عليها إسرائيل”، في تقريرها السنوي العالمي لحقوق الإنسان لعام 2018.
 
ويرى مراقبون أن هذه الخطوة الأمريكية جزء من صفقة القرن لتصفية القضية بضم ما تبقى من أراضي إلى إسرائيل.
 
تجدر الإشارة إلى أن ليندسي غراهام، السيناتور الأمريكي المقرب من الرئيس دونالد ترامب، زار مرتفعات الجولان المحتلة، في 11 مارس/ آذار، وتعهد العمل من أجل أن تعترف واشنطن بسيادة إسرائيل على المرتفعات الاستراتيجية.
 
وفي نوفمبر/ تشرين الثاني صوتت الولايات المتحدة لأول مرة ضد قرار سنوي للأمم المتحدة يدين احتلال إسرائيل للجولان.
 
الجامعة العربية: الجولان أرض سورية محتلة
بدوره، أكد الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط أن الجولان أرضٌ سورية محتلة بواقع القانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة ومجلس الأمن وباعتراف المجتمع الدولي.
 
وأشار أبو الغيط، الخميس، إلى قرار مجلس الأمن 497 لعام 1981 الذي صدر بالاجماع، والذي أكد على عدم الاعتراف بضم إسرائيل للجولان السوري ودعا أيضا إسرائيل إلى إلغاء قانون ضم الجولان الذي أصدرته في نفس ذاك العام.
 
وشدد أبو الغيط، في بيان صحافي، أن الجامعة العربية تقف بالكامل وراء الحق السوري في أرضه المحتلة.. وأي اعتراف من جانب الولايات المتحدة بسيادة إسرائيلية على الجولان سيُمثل ردة خطيرة في الموقف الأمريكي من النزاع العربي- الإسرائيلي إجمالاً خاصة بعد الانتكاسات الهائلة التي أقدمت عليها الإدارة الأمريكية في حق القضية الفلسطينية.
 
ودعا الولايات المتحدة إلى العودة عن هذا النهج الذي يدمر ما تبقى من رصيد ضئيل لوساطة أمريكية قد تنهي النزاع سياسياً، ومراجعة هذا الموقف الخاطئ، والتفكير بعمق في تبعاته القريبة والبعيدة.
 
الأمم المتحدة: موقفنا لم يتغير
بدورها، شددت الأمم المتحدة على أنها ملتزمة بالقرارات المتعلقة بالجولان. وقال نائب المتحدث باسم الأمين العام، فرحان حق، لوكالة الأناضول، الخميس، إن الأمم المتحدة “ملتزمة بجميع قرارات مجلس الأمن الدولي والجمعية العامة” التي تنص على أن احتلال مرتفعات الجولان السورية من قبل إسرائيل هو عمل غير مشروع بموجب القانون الدولي.
 
وأضاف حق أن “موقف الأمم المتحدة لم يتغير بعد إعلان الرئيس الأمريكي بخصوص الجولان”.
 
وقال مسؤول كبير بالإدارة الأمريكية إن ترامب بحث خطوة الجولان خلال الأيام القليلة الماضية مع وزير الخارجية مايك بومبيو، ومستشار الأمن القومي جون بولتون، ومستشاره وصهره جاريد كوشنر، والمبعوث الأمريكي للشرق الأوسط جيسون غرينبلات، والسفير الأمريكي لدى إسرائيل ديفيد فريدمان.
 
وقال المسؤول الذي طلب عدم نشر اسمه “الجميع أيدوا الفكرة”.
 
ولم يوضح البيت الأبيض متى ستصدر وثائق رسمية تؤكد ما أعلنه ترامب على تويتر.
 
في الوقت نفسه ندد مسؤولون فلسطينيون بإعلان ترامب. وقال كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات على توتير “أمس اعترف الرئيس ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل واليوم يقول: من أجل أمن المنطقة يجب أن تكون هضبة الجولان السورية المحتلة تحت سيادة اسرائيل. ما الذي سيأتى به الغد؟ عدم استقرار وشلال دم فى منطقتنا”.
 
 
Dr. Saeb Erakat الدكتور صائب عريقات
@ErakatSaeb
 · 20h
 Yesterday president Trump recognized Jerusalem as Israel’s http://capital.Today  for regional stability he wants to make sure that the  occupied Syrian Golan Hieghts be under Israel’s sovereignty. What shall tomorrow bring ? Certain destabilisation and bloodshed in our region.
 
 
Dr. Saeb Erakat الدكتور صائب عريقات
@ErakatSaeb
امس اعترف الرئيس ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل ، واليوم يقول ان ولأمن المنطقة يجب ان تكون هضبة الجولان السورية المحتلة تحت سيادة اسرائيل . ما الذى سيأتى به الغد؟ عدم استقرار وشلال دم فى منطقتنا .
 
17
7:27 PM - Mar 21, 2019
Twitter Ads info and privacy
See Dr. Saeb Erakat الدكتور صائب عريقات's other Tweets
وقال عضو اللجنة التنفيذية بمنظمة التحرير الفلسطينية واصل ابو يوسف لرويترز “الولايات المتحدة تستهتر بقرارات الشرعية الدولية. الجولان أرض سورية محتلة مثلها مثل الأراضي الفلسطينية والقرار الأمريكي لن يغير شيئا من الواقع ولن تنجح الإدارة الأمريكية في تغيير واقع أن الجولان أرض سورية محتلة مهما أخذت من قرارات”.
 
وقال ريتشارد هاس، المسؤول الكبير السابق بوزارة الخارجية الأمريكية الذي يرأس حاليا مجلس العلاقات الخارجية، وهو منظمة بحثية لا تهدف للربح، إنه يختلف تماما مع قرار ترامب بشأن الجولان.
 
وقال في تغريدة على تويتر إن الإجراء انتهاك لقرار مجلس الأمن الدولي رقم 242 “الذي يرفض السيطرة على الأرض بالحرب، ويخدم إسرائيل بالقول إن لكل الدول الحق في العيش بسلام”.
 
 
Richard N. Haass
@RichardHaass
 strongly disagree @realDonaldTrump; now NOT the time 4 US to recognize Israel sovereignty over Golan Hts. No Arab govt would make peace w Israel & would violate UNSCR 242 which rules out acquiring territory by war and serves Israel as it says all states have right 2 live in peace
 
1,194
7:28 PM - Mar 21, 2019
Twitter Ads info and privacy
592 people are talking about this
ودعا القرار، الذي أقره المجلس عقب حرب 1967، إلى انسحاب القوات الإسرائيلية من الأراضي المحتلة، وضمان حق دول المنطقة في العيش بسلام داخل حدود آمنة ومعترف بها.
 
وانتقدت جماعة الضغط “جيه ستريت” الليبرالية اليهودية-الأمريكية تحرك ترامب، وقالت إن هذا الاعتراف الأمريكي السابق لأوانه بالسيادة الإسرائيلية على الجولان خطوة استفزازية لا حاجة لها وتنتهك القانون الدولي.
 
وقال جيريمي بن-آمي رئيس الجماعة “من الواضح أن هذه الخطوة التي اتخذها ترامب لا ترتبط بالمصالح طويلة الأمد للولايات المتحدة أو إسرائيل لكنها ترتبط أكثر بتقديم هدية سياسية أخرى لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو على أمل دعم فرصه في إعادة انتخابه الشهر المقبل”.
 
وقد يعقد إعلان ترامب خطط إدارته لطرح خطته للسلام بالشرق الأوسط التي طال انتظارها بعد الانتخابات الإسرائيلية.
 
والخطة، التي واجهت شكوكا عميقة حتى قبل الكشف عنها، لا تهدف لجمع الإسرائيليين والفلسطينيين على مائدة التفاوض وحسب، بل تسعى أيضا إلى تقريب إسرائيل بدرجة أكبر إلى جيرانها العرب المتحالفين مع واشنطن. لكن تلك الدول ترفض منذ زمن طويل ضم إسرائيل للجولان.
 
وظل تأييد ترامب القوي لإسرائيل موضع جدل في الولايات المتحدة. وقد وصف معارضيه في الحزب الديمقراطي بأنهم “ضد إسرائيل” و “ضد اليهودية” بعدما أقر أعضاء مجلس النواب الذي يسيطر عليه الديمقراطيون قرارا، في وقت سابق من مارس/ آذار، يندد بكل أشكال التعصب وذلك دون توجيه توبيخ للنائبة الديمقراطية إلهان عمر بشأن تعليقات مزعومة ضد السامية.
 
وحاول نتنياهو اصطحاب مستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون في جولة لرؤية الجولان في يناير/ كانون الثاني لكن الطقس السيء حال دون الزيارة.
 
وقد يساعد الإعلان بشأن الجولان الرئيس الأمريكي في تحسين موقفه في المعسكر المؤيد لإسرائيل داخل الولايات المتحدة خاصة بين أعضاء قاعدته من المسيحيين الإنجيليين قبل المؤتمر السنوي لأيباك، أقوى جماعة ضغط مؤيدة لإسرائيل، المقرر الأسبوع المقبل.
 
(وكالات)
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات