عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    09-Oct-2019

نقابة الصحافيين العراقيين تطالب المنظمات الدولية بالتدخل لحماية حرية التعبير

 

بغداد ـ «القدس العربي»: طالبت النقابة الوطنية للصحافيين، أمس الثلاثاء، المنظمات الدولية المعنية بحقوق الصحافيين وحرية التعبير بالتدخل من أجل إنهاء الانتهاكات المتكررة للحريات في العراق. وقالت النقابة في بيان إن «وحدة الرصد في النقابة وثقت إقدام مسلحين مجهولين يوم السبت الموافق 5 تشرين الأول/ إكتوبر 2019، على حرق وتخريب إستوديوهات ومعدات قنوات دجلة وإن أر تي عربية ومكتب العربية والحدث والغد و تي أر تي التركية، فيما اعتدت القوة على الفرق الإعلامية المتواجدة داخل المكاتب وصادرت أجهزة هواتفهم».
واضافت «كما تعرض مقر قناة الفرات الفضائية إلى هجوم صاروخي تسبب باضرار جسيمة صباح يوم الأحد 6 تشرين الأول/ إكتوبر».
وأوضحت أن «إدارة قناة دجلة أشارت في اتصال هاتفي مع وحدة رصد النقابة الوطنية للصحافيين في العراق، إلى أن قوة من 17 سيارة لاندكروزر مظللة اقتحمت مقر القناة في بغداد، مبينة أن عدد المقتحمين يقدر بـ100 شخص يضعون اللثام ويرتدون الزي العسكري ويحملون الأسلحة».
وأكدت أنهم «منذ دخولهم مقر القناة قاموا بتخريب وحرق وسرقة معدات التصوير وعدد من أجهزة الحاسوب (لابتوب)، وحرق مقر القناة من الداخل».
ونوهت إدارة دجلة إلى أن» قبل ساعة من اقتحام القوة لمقر القناة تلقينا كتابا من هيئة الإعلام والاتصالات ينص على إيقاف بث القناة لمدة شهر بحجة مخالفة مواد تخص حرية التعبير».
وحسب إدارة قناة إن أر تي عربية، فإن «القوة نفسها التي اقتحمت قناة دجلة الفضائية اقتحمت مقرنا في بغداد وحطمت المعدات وأوقفت بث القناة»، مشيرة إلى أن «القوة اعتقلت 4 من المحررين والمراسلين وأطلقت سراحهم وصادرت هواتفهم المحمولة».
وأكدت مصادر إعلامية أن «قوة مجهولة اقتحمت مكتب قناة العربية والعربية الحدث والغد وتي أر تي التركية وحطمت معداتهم»، مشيرة إلى تعرض مكتب قناة الفرات الفضائية بقصف بواسطة صاروخ أسفر عن إصابة موظف داخل القناة فضلا عن أضرار لحقت بالبناية والسيارات التابعة للموظفين».
وبما يخص الاعتداءات التي تعرض لها الصحافيون خلال تغطية التظاهرات «فقد اعتقل فريق تصوير قناة الرشيد الفضائية خلال تغطيته للتظاهرات، فيما أصيب مراسل قناة الفرات في ساحة الطيران لحظة قمع القوات الأمنية للمتظاهرين. وتعرضت فرق تصوير قنوات كل من قناة دجلة وإن أر تي عربية والفرات والرشيد إلى حالات اختناق بعد الاعتداء عليهم وضربهم بواسطة الغازات المسيلة للدموع».
وأكدت النقابة أن «حرية التعبير وحرية العمل الإعلامي تواجه خطرا كبيرا في العراق بعد حملة الاعتداءات الأخيرة التي تعرضت لها القنوات والإعلاميين خلال تغطية التظاهرات».
وطالبت «المنظمات الدولية المعنية بحقوق الصحافيين وحرية التعبير بالتدخل من أجل إنهاء الانتهاكات المتكررة للحريات في العراق».
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات