عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    10-Oct-2019

مدونون ينتقدون تصريحات لقرقاش حول دور الإمارات في السودان

 

مصعب محمد علي
 
الخرطوم ـ «القدس العربي»: وجه سودانيون انتقادات لاذعة لوزير الدولة للخارجية الإماراتي أنور قرقاش، بعد أن أطلق تغريدتين نبه فيهما إلى دور بلاده في السودان.
وكتب قرقاش أمس الأربعاء: «لمست في لقائي مع وزيرة خارجية السودان أسماء محمد عبد الله حسا وطنيا لافتا ووعيا باللحظة التاريخية وإدراكا لحجم التحديات وأهمية معالجتها، كما سرني تقديرها الكبير لدور الإمارات في تسيير المرحلة الانتقالية والتطلع إلى شراكة وتعاون لمصلحتنا المشتركة».
وفي تغريدته الثانية كتب «زيارة القيادة السودانية للإمارات تؤسس لشراكة استراتيجية مع دولة متفردة في العالم العربي، على حد تعبير رئيس الحكومة عبد الله حمدوك، علاقتنا التاريخية مع السودان تشهد صفحة جديدة من التعاون السياسي والاقتصادي، وكم نثمن تقدير الأخوة في الخرطوم لدور الإمارات وتجربتها».
وأجمع عدد من السودانيين على أن الامارات دولة انقلابات، وطالبوا قرقاش بالابتعاد عن السودان، مؤكدين أن لا خير يأتي من الإمارات.
وتوعد مغردون بطرد الإماراتيين من السودان، كما حدث في الصومال. وأشاروا إلى أنهم «المفسدون في أراضي المسلمين».
وقال المغرد عبد القاهر «الإمارات تعمل على تشكيل نخب وأحزمة وميليشيات».
وكتب أبو زيد عبد العزيز: «رأي شعبنا واضح في حرب اليمن. لا بد أن تنسحب قوات الجنجويد من هناك، وقوات الشعب المسلحة، للآن ليس لنا أي مصلحة في هذه الحرب، وليست لنا عدواة مع شعب اليمن، ولا يمكن أن نحارب بالوكالة عن أي جهة».
وزاد: «يجب أن نلتفت إلى مناطق الإنتاج والتي تحتاج إلى استقرار وصحة وتعليم وتوفير لمدخلات الإنتاج، وقبل ذلك السلام «.
أما المدون محمد أحمد مصطفى، فلم ير فرقا بين حمدوك والرئيس المخلوع عمر البشير، طالما وقف كلاهما على باب الإمارات للحصول على الدعم.
المدون محمد حسن نمر استنكر الدعم الإماراتي، وانتقد حالة استجداء الدعم من رئيس الوزراء، ومثله رفض المدون أبو جود أي معونة من «مجرمي حرب»، كما ذكر.
واعتبر المدون جهاد عبد الرحمن أن السعودية والإمارات تتحكمان في أزمة السودان، مشيرا إلى ان لهما «لوبي بقيادات عسكرية مسلحة وخونة وعملاء نافذين متنفذيّن في القطاع العام والخاص، وكذلك أحزابا كهنوتية مريضة ولهم دوائر عميقة مثلهم مثل ما كان يعرف بالمؤتمر الوطني، وما يفعلونه أنهم يضغطون على الشعب اقتصاديا بواسطة أولئك الخونة فيعود الشعب الحُرّ راكعاً مستعبداً ذليلاً وتصمت كل الأفواه التي نادت وتنادي بالعزّة والحرية».
الخبير الاقتصادي وعضو اللجنة المركزية للحزب الشيوعي السوداني كمال كرار، قال إن «حديث وزير الخارجية الاماراتي ينبئ بأن الفترة الانتقالية، موعودة بشروط وإملاءات من قبل محور الشر السعودية ومصر والإمارات».
وأشار إلى أن «حديثه يدل على الاتجاهات التي تسير فيها حكومة حمدوك».
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات