عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    18-Mar-2019

خبراء في ندوة بـ“عمان العربیة“ یحذرون من خرق الخصوصیة بأیدي أصحابها
عمان – الغد – حذر خبراء من خطر خرق الخصوصیة من قبل أصحابھا على منصات التواصل الاجتماعیة أو تطبیقات الاجھزة الذكیة. ودعا الخبراء في ندوة عقدت في جامعة عمان العربیة، بعنوان (مخاطر الجرائم الالكترونیة)، وتنظیم من عمادة شؤون الطلبة وكلیة العلوم الحاسوبیة والمعلوماتیة، مستخدمي المنصات والھواتف الذكیة للحذر مما ینشر أو یكتب.
وقدمت النائب رسمیة الكعابنة، ونائب مدیر إدارة البحث الجنائي العقید سفیان الربابعة، ورئیس
وحدة الجرائم الالكترونیة المقدم رائد الرواشدة موجزا عن أبرز مخاطر الاستخدام الخاطئ غیر الحذر للفیسبوك والتویتر وتطبیقات الأجھزة الذكیة وضررھا على الخصوصیة، مبینین أنواع الجرائم ومستویات المجرمین الالكترونیین.
وعرضت النائب رسمیة الكعابنة، في الندوة التي أدارھا عمید شؤون الطلبة الدكتور فؤاد الجوالدة وحضرھا الطلبة وأعضاء ھیئة التدریس لأبرز مشاكل قانون الجرائم الالكترونیة الذي سحبتھ الحكومة، ومنھا مواده الفضفاضة وتحدیدا النص الذي یجرم خطاب الكراھیة معتبرة إیاه ”مكبلا لحریة التعبیر ویمثل مخالفة صریحة للدستور الذي صان الحق في حریة الرأي والتعبیر.
وبینت أن التجریم في القانون یحاسب على الحرف، مشیرة إلى الشائعة والاخبار الكاذبة راجت في وقت غابت فیھ المعلومة الدقیقة ومصدر ھذه المعلومة.
من جھتھ قال نائب مدیر إدارة البحث الجنائي العقید سفیان الربابعة أن خصائص الجریمة الالكترونیة عدیدة لكن من أبرزھا أنھا ”سھلة الارتكاب بعیدا عن الرقابة الامنیة، ومن الصعب التحكم في تحدید حجم الضرر الناتج عنھا“.
وبین أنواع مرتكبي ھذه الجرائم وھم: الھاكرز وھم من فئة الشباب أقل من عشرین عاما، والكراكرز وھؤلاء محترفون ومھنیون یرتكبون أفعالھم لأھداف جرمیة، وفئة الحاقدین الذین یكونون ناقمین وغاضبین عن قرار یرون فیھ أجحافا بحقھم فیقومون بجمع معلومات ضد مؤسستھم او الافراد فیھا، فضلا عن المتجسسین.
وقدم العقید الربابعة نصائح لمستخدمي المنصات التفاعلیة والتطبیقات ومنھا: لا تقبل روابط مجھولة، أو صداقات غیر معروفة، مشیرا في ھذا الصدد أن وحدة الجرائم الالكترونیة تستقبل یومیا نحو “ 50 شكوى“.
وشدد على ضرورة أن لا ینشر مستخدم المنصات أو التطبیقات الاشیاء الخاصة بحیاتھ من معلومات أو صور لان ذلك یتیح أن تصیر ضحیة انتھاك للخصوصیة.
بدوره قال رئیس وحدة الجرائم الالكترونیة المقدم رائد الرواشدة إن عدد من یملكون حسابات على الفیسبوك في الاردن سبعة ملایین ومائة ألف، من بینھم 58 %ذكور والبقیة إناث، بالاضافة لوجود 22 ملیون ھاتف ذكي.
وبین المقدم الرواشدة وجود 15 خاصیة یوفرھا الفیسبوك لحمایة مستخدمھ، منتقدا عدم اھتمام
مستخدمي المنصات في قراءات نوافذ التعلیمات لحمایة خصوصیتھم.
وحازت الندوة على نقاش موسع تعلق بالتعامل الامثل والایجابي لمنصات التواصل الاجتماع وتطبیقات الھواتف الذكیة، كما عرض فیلم یظھر المھام لوحدة الجرائم الالكترونیة التي تأسست عام 2005 كوحدة متخصصة بالجرائم المستحدثة.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات