عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    22-May-2020

لماذا تتركنا الحكومة هكذا عرضة للاشاعات والفوضى؟

 

الدكتورة بنلوب شهاب
 
الغد- لماذا اضطر يوميا للاستماع للتقرير اليومي المفصل لحاكم ولاية نيويورك للحصول على معلومة موثوقة ومنقحة لتقدم المرض وخطط احتوائه؟. لماذا لا يكون هناك انفتاح ونشر يومي للمعلومات بطريقة مهنية مبسطة مقنعة لكافة شرائح المجتمع؟.
 
اعجبني في بداية الجائحة فيديو تمثيلي في الأردن بسيط معبر لوزير الصحة ووزير الاوقاف جعلني اتوهم اننا نقترب من الناس ونشركهم في صناعة القرار ونتسلل الى قلوبهم ونمد ايادينا للجميع للمشاركة في حربنا ضد فيروس مجهول واتحدث هنا عن الحكومة ولكن هذه الظاهرة لم تتكرر.
 
عملي يحتم علي متابعة الابحاث العلمية والاقتصادية حيث انني انقل العلم من غرف المختبرات وعقول العلماء الى التطبيق العملي كتكنولوجيا ومنتج ملموس له قيمة تجارية وعمل كهذا هو سبيل الدول المتقدمة للنمو والتنمية الاقتصادية المبنية على الابتكار وارى سباقا فى ثلاثة اتجاهات: صناعة اللقاح، صناعة العلاج، وصناعة وسائل الحماية.
 
انا كمواطنة من اين استطيع ان احصل على معلومة واضحة استند اليها لتبرير قرارت الحكومة واتباعها، لست صاحبة قرار ولكنني اتبنى المنهجية العلمية في صنع القرار وايضا اتساءل عن دور الجامعات والباحثين ولماذا لم يتم تشجيعهم وفتح مختبراتهم للعمل ومساعدة الحكومة في النصح ومتابعة وتحليل وتقرير وضع الدولة خلال وبعد الجائحة سواء في الشأن العلمي اوالاقتصاديمع انني اسمع كلمة خبراء يوميا ولكني لا المس اثر الخبراء، انا شخصيا الجأ الى صفحات التوصل الاجتماعي لعلماء مشهود لهم بالخبرة والحيادية كالاستاذ الدكتور عاصم الشهابي استذنا الكبير في علم الوبائيات والميكروبات، اثق برأيه لانني وكثير ممن يتابعون مقالاتي نبحث عن راي مستقل لا يحمل صبغة سياسية اوحكومية اوحتى طموحات مستقبلية.
 
بدأت الجائحة بثقة الشعب ومباركة جهود الحكومة وقد تابعنا جميعا تطور الوباء في العالم وفي المنطقة، تابعنا يوميا خمس دقائق ذهبية يطل علينا بها وزير الصحة المحبوب ذو الشعبية، كنت انا انتظر بيانات ونسب ومنحنيات وخطط في حال تفشى الباء او لم يتفشى ولكني لم اشهد الا تطمينات ان الوضع ممتاز وتحت السيطرة مع غياب الادلة العلمية المؤيدة او المناقضة لذلك انصدمنا بقرار غير مفهوم او واضح اربكنا جميعا وجعلنا نشك في التطمينات اليومية وخصوصا مع لغة الجسد الحزينة خلال اعلان قراراته الاخيره، قد نتقف او نختلف مع الحكومة الا اننا نستحق الحصول على تبربرات وتفسيرات لقرارات لم تكن موفقة وكان لها كثير من البدائل المقبولة.
 
وطبعا الملف الاقتصادي هو دوامة اخرى نعيشها يوميا بعدم اليقين الذي يسيطر على كل حياتنا، انا اقترح على الحكومة ان تكون اكثر شفافية في قراراتها الاقتصادية القادمة، اتمنى ان يتم تفسير القرارت بشكل مبسط عن طريق فيديو لكل قرار وزيادة مساحة الثقة والتواصل مع القطاع الخاص لاشراكه في ايجاد حلول، انا شخصيا اعاني من صعوبة فهم اوامر الدفاع وقوانينه وتفسيراتها كما اؤمن بضرروة دراسة نماذج قريبة مثل ايرلندا ودراسة تجربتها في الوباء .
 
احب ان ارى شراكة حقيقية مع شركات اردنية صغيرة متطوعة لتخفيف العبء عن الحكومة وتبسيط اعلان اجراءات المرحلة القادمة واستعمال ادوات العصر لتصل للجميع من تاجر يملك بقالة في قرية الى رئيس تنفيذي لشركة دولية، مرحلة ما بعد كورونا مؤلمة تنتظرنا تداعيات قاتمة فيها حسب وصف منظمة الصحة العالمية فلنتجاوزها بالثقة المتبادلة.
 
لا يجب ان تكون الاسئلة اليومية التالية بدون اجابات منطقية كي لا ننصدم بقرارات مفاجاة جديدة:
 
هل تستطيع حكومتنا دفع التزاماتها للقطاع العام اذا ما تراجعت ايراداتها من القطاع الخاص المتهالك ؟
 
ماذا اعددنا لسيل من العاطلين عن العمل والمتعثرين؟.
 
*المديرة التنفيذية والمؤسسة لشركة مونوجوبيوتك MonoJobiotech.comوباحثة في علوم الصيدلة والتكنولوجيا الحيوية .
 
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات