عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    13-Jan-2020

3 أفلام عربية تنافس في جوائز الأكاديمية لفنون وعلوم السينما بدورتها 92

 

إسراء الردايدة
 
عمان–الغد-  ثلاثة أفلام عربية تبلغ قائمة الترشيحات النهائية لجوائز اكاديمية فنون وعلوم السينما “الأوسكار” 2020 في دورتها 92، والتي أعلن عنها مساء اليوم والتي سيعلن من الفائز فيها في 9 من شهر شباط المقبل ، في لوس أنجلوس على مسرح دلوبي .
 
وحملت القائمة النهائية للأوسكار مفاجآت كثيرة منها حضور نتفلكس في ترشيحات كثيرة بلغت 24 ترشيحا ، فيما الفيلم الذي حصد أكبر قدر من الترشيحات هو فيلم ” الجوكر” لمخرجه تود فيليبس وبلغت 11 ترشيحا.
 
3 أفلام عربية في القائمة النهائية
 
الأفلام العربية المرشحة 3، اثنان من سورية يتنافسان في فئة أفضل فيلم وثائقي وواحد تونسي يتنافس في فئة الفيلم القصير .
الأفلام السورية في الفئة نفسها هما :” الكهف” The Cave لمخرجه السوري فراس فياض، الذي يتتبع الفيلم الحياة اليومية لخمس طبيبات وهن يعملن في مشفى تحت الأرض في أثناء حصار الغوطة ما بين عامي 2012 و2018.
والفيلم السوري الثاني هو ” إلى سما”” For Sama للمخرجة وعد الخطيب، ويتناول يوميات وعد الخطيب في الحرب لمدة خمس سنوات في مدينة حلب، بما فيها زواجها وولادتها لابنتها سما، إضافة إلى قصص النجاة والخسارات في المدينة.ويحمل الفيلم رسالة المخرجة إلى ابنتها سما، ويشرح لماذا قام السوريون بالثورة ضد النظام السوري.
بينما ينافس الفيلم التونسي “أخوان” أو Brotherhood للمخرجة مريم جوبار في فئة أفضل فيلم قصير. ويدور في إطار درامي عن الشباب الذين يسافرون إلى سورية ويلتحقون بتنظيم “داعش” الإرهابي. ويحكي الفيلم قصة عائلة تونسية، يعود ابنهم بعد غياب عام ونصف بعد انضمامه إلى تنظيم داعش.
هذا وتتواجد السينما السورية للعام الثالث على التوالي في ترشيحات الأوسكار لأفضل فيلم وثائقي ، حيث ترشح في العام الماضي فيلم ” عن الآباء والأبناء” لمخرجه طلال ديركي، وفي عام 2018 ترشج فيلم “آخر الرجال في حلب” للمخرجين فراس فياض وستين جوهانسون.
 
ملصق الفيلم التونسي أخوان 
 
“إلى سما”.. الأمومة في مواجهة الحياة بمدينة حلب
24 ترشيحا لنتفلكس
نالت نتفلكس الحصة الأكبر للترشيحات ممثلة ب 24 ترشيحا، بعد أن خرجت فقط بجائزتين من أصل 34 ترشيحا في جوائز الجولدن جلوب في 5 يناير كانون الثاني قبل أسبوع ، لتثبت أن التكنولوجيا يمكن أن تحدث دويا يتردد صداه وأثره في لجان التصويب للجوائز في الاوسكار.
وتلقت أبرز أفلام نتفلكس هذا العام وهي : ” الإيرلندي” The Irishman 10 ترشيحات لمخرجه مارتن سكورسيزي ، وفيلم ” قصة زواج” Marriage Story لمخرجه نوح بومباش 6 ترشيحات، بنما حصد فيلم “الباباوان” The Two Popes, للمخرج البرازيلي فيرناندو ميريليس وبطولة أنطوني هوبكينز وجوناثان برايس على 3 ترشيحات فقط .
فيما بلغت حصة ديزني لأوسكار هذا العام 17 ترشيحا وهي التي نافست نتفلكس في أوسكار 2019 ب 16 ترشيحا وكان رصيد نتفلكس في ذلك العام 15 ترشيحا .
وجائت سوني في المرتبة الثانية بعد نتفلكس في عدد الترشيحات لهذا العام بواقع 20 ترشيحا، متفوقة على ديزني أيضا .
 
“الأيرلندي” لنتفلكس يفتتح “القاهرة السينمائي 41”
“جوكر” 11 ترشيحا
تصدر فيلم “جوكر” من إخراج تود فيليبس وبطولة يواكين فينيكس الاثنين السباق إلى جوائز الأوسكار مع حصوله على 11 ترشيحا فيما هيمن الرجال والبيض على الدورة الثانية والتسعين لأعرق الجوائز السينمائية.
ورشح “جوكر” الذي يتمحور حول عدو “باتمان” اللدود، خصوصا في فئة أفضل فيلم وأفضل ممثل وأفضل مخرج وأفضل سيناريو مقتبس فضلا عن الكثير من الفئات التقنية.
وهو يلقى منافسة شديدة من “ذي آيريشمان” لمارتن سكورسيزي و “1917” لسام منديز و”وانس ابون ايه تايم…إن هوليوود” لكوينتن تارانتينو، التي حلت في المرتبة الثانية مع 10 ترشيحات لكل منها.
وسيحمل ليوناردو دي كابروي وبراد بيت لواء الدفاع عن “وانس ابون ايه تايم…إن هوليوود” الذي يتغنى بسينما الستينات وبلوس انجليس. أما “1917” الذي يتمحور حول الحرب العالمية الأولى فهو مرشح خصوصا في فئات سينمائية وتقنية.
ولم ترشح الأكاديمية الأميركية لفنون السينما وعلومها المانحة لهذه الجوائز روبرت دي نيرو كما سبق وحصل في جوائز “غولدن غلوب” إلا أن زميليه آل باتشينو وجو بيشي سيمثلان “ذي آيريشمان” في فئتي أفضل ممثل وأفضل ممثل في دور ثانوي.
وخصت الأكاديمية خصت “باراسايت” للكوري الجنوبي بونغ جون-هو الفائز بالسعفة الذهبية لمهرجان كان الأخير، ب6 ترشيحات لا سيما لأفضل فيلم وأفضل فيلم أجنبي وأفضل مخرج.
 
وفي قسم الرسوم المتحركة سينافس فيلم “كلاوس” الإسباني كلا من الجزء الثالث من “كيف تدرب تنينك؟” و”فقدت جسدي” و”الحلقة المفقودة” والجزء الرابع من “قصة لعبة”.
ومن بين الأفلام الأخرى التي أبلت بلاء حسنا “ماريدج ستوري” (6 ترشيحات) مع ترشيح بطلي الفيلم آدم درايفر وسكارليت جوهانسون، و”جوجو رابيت” (6 ترشيجات) و”ليتل ويمن” لغريتا غيرويغ التي لم تختر في فئة أفضل مخرج. وقد خلت القائمة من النساء هذه السنة الأمر الذي سيثير جدلا في الأوساط الهوليوودية.
 
وقال أحد أعضاء الأكاديمية طالبا عدم الكشف عن اسمه قبل الترشيحات “للأسف ثمة خمسة أسماء فقط في فئة أفضل مخرج في سنة شهدت كثافة استثنائية” في الأفلام الممتازة.
 
إلا أن الأرقام تعطي صورة واضحة. فمنذ بدء توزيع جوائز اوسكار حصلت خمس نساء فقط على ترشيح في فئة أفضل إخراج هن لينا فيرتمولر (العام 1976 عن “باكسوالينو”) و جاين كامبيون (العام 1993 عن “ذي بيانو) وصوفيا كوبولا (العام 2003 عن “لوست إن ترانسلييشن”) وكاثرين بيغلو عام 2009 عن “ذي هورت لوكر” وغريتا غيرويغ عام 2017 عن “ليدي بيرد” ،ووحدها بيغلو فازت بالجائزة.وغالبا ما تتعرض الأكاديمية الأميركية لفنون السينما وعلومها المانحة لجوائز الأوسكار لانتقادات بسبب نقص في التنوع ولا بد أن الترشيحات هذه السنة ستجدد هذا الجدل إذ أن الممثلة الأميركية السوداء سينتيا إيريفو هي الفنانة غير البيضاء الوحيدة التي رشحت للفوز بجائزة أوسكار، عن فئة أفضل ممثلة عن دورها في “هارييت”.
أما العام الماضي فذهبت 3 من أصل 4 جوائز أوسكار في فئات التمثيل إلى فنانين “من غير البيض” على ما أشار معلقون في هوليوود مشيرين هذه السنةخصوصا إلى غياب إيدي مورفي رغم عودته الكبيرة إلى السينما من خلال فيلم “دوليمايت إز ماي نايم” وجينيفر لوبيز مع فيلم “هاسلرز”.
 
قائمة الترشيحات النهائية للأوسكار 92
أعلن الممثل جون تشو، والممثلة والكاتبة والمنتجة إسا راي أبرز الأعمال السينمائية والأفلام المرشحة وهي بحسب الفئة على النحو التالي :
 
ترشيحات أفضل الأفلام من حيث الصورة
 
فورد في فيراري (Ford V Ferrari)
 
الأيرلندي (The Irishman)
 
جوجو رابيت (Jojo Rabbit)
 
جوكر (Joker)
 
نساء صغيرات (Little Women)
 
قصة زواج (Marriage Story)
 
(1917)
 
ذات مرة في هوليوود (Once Upon A Time in Hollywood)
 
طفيلي (Parasite)
 
ترشيحات أفضل ممثل
 
أنتونيو بانديراس لدوره في فيلم ألم ومجد (Pain and Glory).
 
ليوناردو دي كابريو لدوره في ذات مرة في هوليوود (Once Upon A Time in Hollywood)
 
آدم درافر لدوره في قصة زواج (Marriage Story)
 
جواكين فينيكس لدوره في جوكر (Joker)
 
جوناثان برايس لدوره في الباباوان (The Two Popes)
 
ترشيحات أفضل ممثلة
 
سينثيا إريفو لدورها في هارييت (Harriet)
 
سكارلت جوهانسن لدورها في قصة زواج (Marriage Story)
 
ساورس رونان لدورها في نساء صغيرات (Little Women)
 
تشارليز ثيرون لدورها في فيلم قنبلة (Bombshell)
 
ريني ويلزيجر لدورها في جودي (Judy)
 
ترشيحات أفضل ممثل مساعد
 
توم هانكس لدوره في يوم جميل في الحي (A Beautiful Day in the Neighborhood)
 
أنثوني هوبكينز لدوره في الباباوان (The Two Popes)
 
آل بتشينو لدوره في الأيرلندي (The Irishman)
 
جو بيسي لدوره في الأيرلندي (The Irishman)
 
براد بيت لدوره في فيلم ذات مرة في هوليوود (Once Upon A Time in Hollywood)
 
ترشيحات أفضل ممثلة مساعدة
 
كاثي بيتس لدورها في ريتشارد جوول (Richard Jewell)
 
لورا ديرن لدورها في قصة زواج (Marriage Story)
 
سكارلت جوهانسن لدورها في جوجو رابيت (Jojo Rabbit)
 
فلورانس باج لدورها في نساء صغيرات (Little Women)
 
مارجو روبي لدورها في فيلم قنبلة (Bombshell)
 
ترشيحات أفضل فيلم قصير
 
أخوة (Brotherhood)
 
نادي نيفتا للكرة (Nefta Football Club)
 
نوافذ الجيران (The Neighbors’ Window)
 
ساريا (Saria)
 
أخت (A Sister)
 
ترشيحات أفضل فيلم وثائقي
 
معمل أميركي (American Factory)
 
من إنتاج باراك وميشيل أوباما ويعرض على نيتفليكس.
 
كهف (The Cave)
 
تدور أحداثه في مستشفى بمدينة الغوطة الشرقية السورية.
 
حافة الديموقراطية (The Edge of Democracy)
 
يسلط الضوء على السياسة الحديثة في البرازيل.
 
من أجل سما (For Sama)
 
يدور أحداثه في حلب السورية ويتابع قصة صاحبة الوثائقي وعد الخطيب خلال نضال من أجل الحب والأمومة في المدينة التي مزقتها الحرب.
 
أرض العسل (Honeyland)
 
 تدور أحداثه حول آخر امرأة تعمل على إنقاذ النحل في أوروبا وإعادة التوازن الطبيعي في Honeyland.
 
 
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات