عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    15-Apr-2019

”مهرجان الجمید والسمن“ یجمع نساء البادیة في مکان واحد

 

تغرید السعایدة
عمان-الغد-  أمام ركنھا في مھرجان الجمید والسمن؛ وقفت أم سند السمور بوجھھا البشوش مرحبة بالزبائن، وھي المعلمة التي لم یمنعھا التقاعد من العمل التربوي من أن تكون سیدة منتجة في منطقتھا بالبادیة، لتقف الیوم تساند السیدات وتحفزھن على العمل الإنتاجي وتسویق المنتجات التي تجد إقبالاً كبیراً من المواطنین من مختلف الطبقات.
أم شادي، وھي رئیسة جمعیة أرینبة الشرقیة التعاونیة للسیدات، تعتبر أن مشاركتھا الثانیة في المھرجان من الفرص الكبیرة التي سنحت لھا لعرض منتجات رفیقاتھا في قریتھا؛ إذ إن الجمعیة حدیثة العھد، وتتطلع إلى تطویر المنتجات وخلق فرص تسویقیة، وتشغیل الید العاملة للفتیات في إنتاج مواد غذائیة خاصة بالبادیة، كما في مشتقات الألبان على اختلافھا، اللزاقیات، منتجات الزیتون، وغیرھا مما تستطیع المرأة البدویة أن تقدمھ.
أم شادي تُمثل، بوجودھا الیوم، آلاف النماذج للمرأة البدویة التي لا یتوقف عطاؤھا في منزلھا فقط أو في وظیفتھا التي تنتھي عند التقاعد، بید أنھا تشجع كل امرأة على أن تكون منتجة بكل ما تجود بھ معطیات البیت، عندھا ستجد من یدعمھا ویقف بجانبھا، وھي أم لأربعة شبان یساعدونھا في عملھا التعاوني في الجمعیة.
نساء قادمات من أقصى قرى البادیة ومحافظات الأردن، قدمن نموذجا رائعا لما یصنع ویتم إنتاجھ وعرضھ في مھرجان الجمید والسمن كفرصة لتسویق إبداعاتھن الغذائیة والتعامل المباشر مع الزبائن.
مھرجان الجمید والسمن في موسمھ الخامس استضاف 33 جمعیة تعاونیة وخیریة مختلفة من بوادي الأردن، استمر لیومین بتنظیم من الصندوق الھاشمي لتنمیة البادیة الأردنیة، وھو موسم إنتاجي أصبح الكثیرون ینتظرونھ لتقدیم ما تجود بھ أیادي السیدات للأسواق الأردنیة. وأجمعت العدید من السیدات القائمات على الإنتاج على أن أكبر معیق قد یواجھ المرأة البدویة في الإنتاج ھو ”التسویق“.
لذا، تحرص أغلب الجمعیات الخیریة التعاونیة على التواجد في مثل ھذه الفعالیات التي تجد جماھیریة واسعة بین المواطنین الباحثین عن منتجات طبیعیة وبیتیة، بمواصفات ومقاییس بجودة عالیة؛ إذ إن أغلب المنتجات المقدمة تخضع لمؤسسة الغذاء والدواء كمنتج ”بجودة جیدة“.
جمعیة ”عمل یدي الخیریة“، قدمت كذلك العدید من منتجات البادیة؛ حیث تحدثت مدیرة الجمعیة ثروة الفایز عن طبیعة الخدمات التي تقدمھا الجمعیة من خلال المساھمة في تدریب السیدات في البادیة الوسطى على أن یتحول العمل الیومي لدیھن إلى منتج یتم تسویقھ، لیحسن دخلھن، ولكي لا تبقى السیدة تنتظر المساعدة من الآخرین، بل تكون معطاءة تحمل على عاتقھا رعایة أسرتھا جنباً إلى جنب مع زوجھا.
الفایز تبین أن ریع الجمعیة یسھم في مساعدة عائلات معوزة، ممن تعاني من وجود أطفال بإعاقات مختلفة أو أیتام، لذا ”نعمل على استخراج الطاقة الكامنة لدى المرأة في منطقة لواء الجیزة لتكون قادرة على مساعدة نفسھا“.
أما جمعیة العطرفان التعاونیة الزراعیة لمربي الثروة الحیوانیة، من منطقة الصفاوي في المفرق، فعرضت منتجات تقوم السیدات بتحضیرھا عبر مجموعة من الشباب الذین عمدوا إلى تسویق المنتج.
ویبین محمد عید الشرفات أن المنتجات عبارة عن ألبان وأجبان وأعشاب طبیعیة علاجیة، مؤكداً أن ھذا المھرجان یعد من أفضل الفرص التسویقیة لمنتجات النساء، كونھ یضم مجموعة كبیرة من المنتجین من جمعیات وأفراد، ویتوافد الكثیر من الزوار للموقع.
خلف النعیمي، الذي تفرغ ھذه الفترة لیكون متواجداً في المھرجان یشعر بالفخر كونھ جزءا من منظومة عمل تعاوني للنساء اللواتي یمثلن تجربة رائدة في عمل المرأة البدویة بمناطق أقل حظاً، لذا فإن إصرار المرأة على الإنتاج والعمل بشكل دائم والبحث عن فرصة للتسویق، ما ھو إلا دلیل قوة وتمكین بشكل واضح.
ُ النعیمي القادم من صحراء الشمال في المفرق، یمثل جمعیة قضاء دیر الكھف التعاونیة الزراعیة لمربي الثروة الحیوانیة، یقدم منتجات مماثلة كذلك لما یقدمھ المشاركون، ویقول ”لدینا سیدات موظفات وفتیات تخرجن من الجامعة ولكن لم یمنعھن ذلك من أن یكن منتجات لمواد غذائیة توارثنھا عبر الأجیال، ولكن الآن یتم التصنیع بطرق حدیثة تم تدریبھن علیھا لتكون المنتجات ضمن المواصفات والمقاییس ضمن اتفاقیة برنامج الأمم المتحدة الإنمائي“.
ُ أما جمعیة جمیل الخیریة فحرصت على تقدیم الكثیر من المنتجات كذلك وأھمھا ”حلیب النیاق“ الذي یقبل الكثیرون على شرائھ بھدف ”العلاج“، ومكوناتھ الصحیة، ویتم إنتاج باقي المواد الغذائیة من خلال معمل تابع للجمعیة یسھم في استقبال كل سیدة ترغب بأن تكون منتجة وعاملة. وتقوم الجمعیة بتقدیم الألبان والأجبان ”حواجة الطعام من الأعشاب الطبیعیة“ والبیض البلدي والزعتر وحلیب الماعز كذلك.
وقام الفریق العامل بالصندوق الھاشمي لتنمیة البادیة الأردنیة بتنفیذ مبادرات وبرامج لتنظیم المھرجان بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي ووزارة البیئة، وبرنامج التعویضات البیئیة وأمانة عمان وشركة ”أورانج“ للاتصالات وشركة غدیر للمیاه والعدید من الشركات الداعمة الأخرى، ویقدم الصندوق دعمھ الكامل للجمعیات المشاركة في المھرجان من تأمین المواصلات والإقامة والنفقات الأخرى طیلة أیام المھرجان.
وكان المھرجان قد انطلق یومي الجمعة والسبت الماضیین، بمشاركة 33 جمعیة خیریة وتعاونیة مختصة بصناعة منتجات الألبان والمأكولات الیدویة الشعبیة من مناطق البادیة الثلاث وھي؛ البادیة الشمالیة الشرقیة والبادیة الشمالیة الغربیة والشمالیة الوسطى بھدف تسویق منتجات ھذه الجمعیات المنتشرة في المناطق الأردنیة من الجمید والسمن ومشتقات الألبان، برعایة الشریفة زین بنت ناصر رئیسة مجلس أمناء الصندوق الھاشمي لتنمیة البادیة الأردنیة.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات