عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    14-May-2017

طبعة جديدة من "عندما تشيخ الذئاب" للروائي ناجي باللغة "الماليبارية"

الغد - صدر عن دار نشر (DC Books) في الهند طبعة مترجمة من رواية "عندما تشيخ الذئاب" للروائي جمال ناجي باللغة "الماليبارية" وهي إحدى اللغات الرسمية الهندية، وقام بترجمتها رئيس قسم اللغة العربية في كلية جامعة تروننتبرام - كيرلا، الهند د. شمناد، وصدرت الرواية ضمن مشروع التفرغ الإبداعي التي يصدر عن وزارة الثقافة الأردنية أنجزها ناجي خلال فترة تفرغه.
وتطرح الرواية بجرأة قضايا استثمار الدين والجنس والحرية الاجتماعية التي تم إهمالها في غمرة الاهتمام بالحرية السياسية ذات البعد الواحد، وتتخذ هذه الحرية أشكالا متعددة في الرواية باعتبارها سببا ونتيجة ودافعا لكثير من المواقف المربكة التي تجد الشخصيات نفسها أسيرة لها.
وكتب المترجم مقدمة للرواية استعرض فيها الرواية العربية، وسيرة إبداعية ناجي، وتلخيصا للعناصر الفنية للرواية مثل استخدام أسلوب تعدد أصوات الرواة، وتحليل الشخصيات المهمة، وتحليل ثقافي للرواية في ضوء مكونات الشخصية العربية، ومما جاء في الترجمة: رواية عندما تشيخ الذئاب رواية جديرة بأن يشار إليها، وهي  رواية مكتملة من حيث التكنيك واللغة السردية والحوارية، إضافة إلى ان القصة نفسها متميزة.
وأشار المترجم إلى أن ناجي اختار تقنية تعدد الوجوه والأصوات، فينسحب الراوي العليم ليفسح المجال أمام شخصيات متعاقبة، تروي أحداثًا ومشاهد تتكرر وتختلف وتتنامى من شخصية إلى أخرى، فالرواية تقع في خمسين فصلا قصيرا تسرد خلالها كل شخصية حكايتها بلغتها الخاصة، وتكشف الجوانب التحتية لمجتمع المدينة الذي يتستر على كثير من التجاوزات والممارسات السياسية والدينية والجنسية والاجتماعية.
وتكشف الرواية عالم عَمان التحتي، وأحياء الفقر المجاورة لأحياء الثراء الفاحش، وكيف أنها تروي اختلال المفاهيم والموازين، بعد أن اختفت المبادئ الثورية اليسارية وحل محلها الرأسمالية المغلفة بالدين والتقى. كما تروي تحكم رجال الدين في الشارع واستغلالهم لحاجات الناس لإحكام سيطرتهم على مقدرات الأمور.
ويمكن القول بأن هذه الرواية تمثل نوعا من تصفية الحساب مع الحياة، لكن لكل شخصية أسلوبها ومنطلقاتها في هذه التصفية، خصوصا أن ذئاب الرواية (شخوصها) تستشعر الخطر حين تكتشف صقيع واقعها الذي يتناقض مع قناعاتها وطموحاتها، وهو الصقيع الذي يرغمها على تغيير مساراتها وتوجهاتها. إن هذه الرواية تحكي حكاية معظم العواصم العربية نظرا للتقارب والتشابه الاجتماعي بين هذه العواصم.
وقد صدر لناجي العديد من الروايات منها "الطريق إلى بلحارث"، وترجمت للغة الروسية، "وقت"، "مخلفات الزوابع الأخيرة"، وحولت إلى مسلسل بعنوان وادي الغجر، وحائزة على جائزة الدولة التشجيعية، "الحياة على ذمة الموت"، "ليلة الريش"، "عندما تشيخ الذئاب"، "غريب النهر"، "موسم الحوريات"، وترجمت إلى اللغة الانجليزية، وفي مجال القصة القصيرة تُرجم له 36 قصة قصيرة إلى اللغات الإنجليزية، الفرنسية، التركية، والبلغارية، وصدر له العديد من المجموعات القصصية منها  "رجل خالي الذهن"، "رجل بلا تفاصيل"، "ما جرى يوم الخميس"، "المستهدف".
كما حصل ناجي على العديد من الجوائز فمن الأردن حصل على "جائزة الملك عبد الله الثاني للإبداع الأدبي"، "جائزة الدولة التقديرية"، وحصل على التفرغ الإبداعي من وزارة الثقافة، الجائزة التقديرية لرابطة الكتاب الأردنيين، وجائزة تيسير سبول للرواية، جائزة الدولة التشجيعية، جائزة أفضل كتاب رواية "وقت"، وحصل على جائزة التفرغ الإبداعي من الصندوق العربي للثقافة والفنون، بيروت.

 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات