عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    10-Aug-2018

الأمم المتحدة تحذر من كارثة إنسانية كبيرة في هجوم إدلب المتوقع

 دمشق - أفاد تقرير شهري صادر عن مجموعة من وكالات الإغاثة التي تقودها الأمم المتحدة بأن الهجوم المرتقب للجيش السوري على المسلحين في محافظة إدلب قد يجبر ما يربو على 700 ألف شخص على النزوح أي أكثر بكثير من النازحين في جنوب غرب سوريا في الآونة الأخيرة.

وقالت الأمم المتحدة إن «إدلب أصبحت أرضاً لتكديس النازحين»، حيث جاء في نشرة «هيلث كلستر» الشهرية التي تنشرها مجموعة من وكالات الإغاثة المعنية بالصحة وفي مقدمتها منظمة الصحة العالمية أن «عمال الإغاثة يتأهبون لمعركة إدلب»، حسب قولها. وأضاف التقرير أنه «من المتوقع أن يسفر تصاعد الأعمال العسكرية في الشمال الغربي خلال الفترة المقبلة عن نزوح بين 250 ألفاً و700 ألف شخص في إدلب والمناطق المحيطة». وأشار التقرير إلى أنه «سينتج عن ذلك حاجة متزايدة للمساعدات الإنسانية للمعرضين للخطر الجدد وللمجتمعات المضيفة، خاصة خدمات الطوارئ الصحية».
ولفت التقرير إلى أن 184 ألف شخص نزحوا بسبب عملية الجيش السوري لتطهير الجنوب، موضحاً أن ما يربو على عشرة آلاف من بين النازحين ذهبوا إلى إدلب ومحافظة حلب. وقال بانوس مومسيس منسق الأمم المتحدة الإقليمي للشؤون الإنسانية في حزيران الماضي، إن سكان المحافظة بأكملهم وعددهم 2.5 مليون نسمة يمكن أن ينزحوا باتجاه الحدود التركية إذا وقع هجوم كبير. وأضاف أن مثل هذه المعركة ستكون أكثر تعقيداً بالمقارنة بأي شيء حدث من قبل حتى الآن في الحرب المستمرة منذ سبع سنوات.
واشتمل تقرير «هيلث كلاستر» على خريطة تظهر توزيعات السكان في المناطق الجنوبية والشرقية من المحافظة، فيما يشير إلى أن النزوح استند إلى احتمال شن الجيش السوري لهجوم من جهتي الجنوب والشرق للقضاء على الإرهاب. وأظهرت الخريطة تقديرات السكان في أربع مناطق من الخط الأمامي وحتى الطريق السريع بين اللاذقية وحلب والطريق السريع بين حماة وحلب وبلغ إجمالي عدد السكان في هذه المناطق 993 ألفاً.
في سياق آخر، عثرت الجهات المختصة على أسلحة وذخائر متنوعة من مخلفات الإرهابيين في منطقة الحولة بريف حمص الشمالي. وقالت وكالة الأنباء السوري «سانا» أنه خلال عمليات التفتيش عن مخلفات المجموعات الإرهابية في منطقة الحولة بالريف الشمالي لحمص عثرت الجهات المختصة على مستودع أسلحة وذخيرة من بينها رشاشات بي كي سي ورشاشات عيار 5ر14 مم وقناصات فال غربية الصنع وبنادق حربية وقنابل يدوية إسرائيلية الصنع وكميات كبيرة من الذخيرة المتنوعة.
وعثرت الجهات المختصة خلال الفترة الماضية أثناء تمشيطها القرى والبلدات بريف حمص الشمالي على مستودعات أسلحة وذخائر بعضها غربي وإسرائيلي الصنع وشبكات من الأنفاق كان الإرهابيون يستخدمونها للتنقل بين أوكارهم في المنطقة والتسلل للاعتداء على النقاط العسكرية والقرى والبلدات الآمنة. (وكالات)
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات