عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    14-Mar-2018

عيون وآذان (لبنان وشعارات لو تُتَّبَع*جهاد الخازن

 الحياة-لبنان بلد الشعارات فلا أقول إنها غير قابلة للتنفيذ، وإنما أقول إن تنفيذها مؤجل. هي لو نُفِّذت في يوم وليلة لأصبح لبنان يصدِّر الديمقراطية إلى سويسرا والبلدان الاسكندنافية.

 
كنت في الطريق إلى جونية لحضور مجلس عزاء بعد وفاة خالتي الكبيرة، وقرأت من الشعارات ذهاباً وإياباً ما يكفي لبنان ويزيد للتصدير إلى الجيران.
 
قرأت:
 
صار بدنا دولة مش مزرعة.
 
صار بدنا سيادة مش تبعية.
 
صار بدنا مساءلة مش لفلفة.
 
صار بدنا شفافية مش ضبابية.
 
صار بدنا محاسبة مش محسوبية.
 
صار بدنا استثمارات مش صفقات.
 
صار بدنا عدالة مش ظلامة.
 
قلت في نفسي: صار بدنا تبولة مش فتوش، وأكملت القراءة. ووجدت كلمات تتكرر على لافتات كبيرة مثل السيادة، الاستقلال، المساواة، الإخاء. وأيضاً تنزيلات من 50 في المئة إلى 60 و70 و80 في المئة.
 
كان بين الشعارات الأخرى: «من حقي أن أجد شغل» مع صورة لبنت شابة. فكرت أنها إذا لم تجد عملاً تستطيع أن «تشتغل» بأبيها وأمها إلى أن يأتي العريس. وبالمعنى نفسه كانت شعارات عن طلب دراسة، أو عدم الهجرة.
 
كله جميل لكن التنفيذ «في المشمش».
 
في بيروت أقرأ «النهار» مع «الحياة»، فالجريدة التي أسسها جبران تويني، ورأس تحريرها عقوداً غسّان تويني، لا تزال مفضلة عندي رغم نقص الصفحات والمبيعات والإعلانات. أنا طالب لغة عربية، كما أنني صحافي، ولي ملاحظات.
 
كان مانشيت «النهار» في أول يوم من زيارتي بيروت: الفضيحة المتفاقمة إيحاءات من زمن الوصاية. وفي اليوم التالي كان المانشيت: بين الفضائح والمؤتمرات والانتخابات. في اليوم الذي تبع ما سبق كان المانشيت: ترشيحات قياسية والمرأة تتصدر والحمى تتصاعد. ما سبق كله في رأيي المهني تعليق وليس خبراً. مانشيت الصفحة الأولى يجب أن يكون أهم الأخبار وللتعليقات مكانها.
 
قرأت تعليقاً كتبته نايلة التويني خلا من أخطاء لغوية. وفي اليوم التالي قرأت تعليقاً ضمت الفقرة الأولى منه عبارة «ومحاولة البعض توظيفه». بعض لا تأخذ أل التعريف لأنها في نيّة الإضافة وعندما استعمل سيبويه كلمة «البعض» قال له النحويون العرب إنه فارسي لا يعرف لغة العرب. أيضاً قرأت في خبر عن جوائز الأوسكار الكلمات: غزو المكسيكيين لهوليوود في العنوان، وهذا خطأ والصحيح غزو المكسيكيين هوليوود لأنهم غزوها ولم «ليغزوها» كما يُفهَم من الكلمات.
 
ومن نوع ما سبق قبل يومين عنوان تعليق على الصفحة الأولى هو: «بلومبرغ» وتحليلها للأوضاع المالية والاقتصادية اللبنانية... الصحيح لغوياً هو: بلومبرغ وتحليلها الأوضاع... بلومبرغ تحلل الأوضاع ولا تحلل للأوضاع.
 
ما سبق اسمه «هِنات هيّنات» وتبقى «النهار» جريدة مفضلة عندي.
 
عندما كنت رئيس نوبة في وكالة «رويترز» في بيروت كانت هناك منافسة لغوية بين الوكالة و«النهار» في صحة اللغة ودقتها. وكنت أجمع ما يكتشف الزملاء في «رويترز» وكذلك ما يصدر عن كبار محرري «النهار». أصدرت لمحرري «الحياة» في لندن كتاب أسلوب يضم ما جمعت من الفلسطينيين في «رويترز» واللبنانيين في «النهار».
 
كتبت اليوم لفائدة القارئ والصحافي العامل وأرجو أن أكون نجحت.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات