عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    15-Apr-2018

ناجي يوقّع كتابه «كوني كَوني» في بيت عرار الثقافي
الرأي  - أحمد الخطيب
 
وقّع الشاعر الغنائي يوسف ناجي كتابه الجديد « كوني كَوني» الصادر حديثاً عن دار دروب للنشر والتوزيع، وسط حضور نخبة من المهتمين، وجاء حفل التوقيع الذي أقيم في بيت عرار الثقافي بتنظيم من فرقة مسرح الفن، بشكل مختلف عن حفلات التوقيع التي اعتادها الجمهور، باقتصاره على قراءات وموسيقى، حيث اشتمل الحفل وهو جزء من مشروع مترو فناني المدينة « بدعم من صندوق بادر للابتكار المجتمعي»، وأداره الشاعر نفسه، على قراءات بعض نصوص وتأملات مؤلفه، وتقاسيم موسيقية.
 
بأغنية «هالأسمر اللون»، التي قدّمها الثلاثي محمد البيطار ومرهف الكفيري وإيهاب القواسمي على آلة القيثار والدّف، انطلقت فعاليات حفل الوقيع الذي تسلسل فيه العادي إلى شعر عبر رؤية تأملية خاطفة، وعَبَرتْ من خلاله حكاية الإنسان إلى أقصى تجليات الحياة، الحياة التي اختطفها الشاعر من كتلة الانهيارات التي لحقت بالواقع، وراح معها يغنّى بكلّ شيء له قيمة، بدءاً من الحبّ، ومروراً بالانتماء إلى الوطن، وليس انتهاءً بالشهادة التي رفعها على هرم المفردات.
 
قصيدة الحب هي أولى القراءات التي واجه بها الشاعر ناجي جمهوره رغم البرودة الشديدة التي كانت تفرد أجنحتها على الساحة السماوية لبيت عرار، مستدركاً معها أن الحب هو فكرة ألا نكون كما نحن الآن، وفيها يقول:» الحب أن تكون شفاه من تحب معبدا، وأن تكثر الصلاة فيها، الحب أن تتشابك الأرواح، لا الأيدي حتى النهاية، الحب أن ترحل عنها فتصل إليها، الحب أن تهديها قصيدة فتهديك معانيها، أن تهديها ياسمينة فتهديك عطرها».
 
وتابع صاحب ديوان « يسألني عنك الياسمين» قراءته على أنغام أغنية محمد عبد الوهاب «كلّ دا كان ليه»، فقرأ « حدود بلا أوطان» نصّاً أهداه إلى صديقه الأسير الفلسطيني نضال عفانة، لافتا فيه إلى أن الشهادة في كل العالم حبر على ورق، فيما الشهادة في فلسطين دم على التراب، وفيه يقول: « في فلسطين فقط صوت صافرات الإنذار أجمل من صوت العصافير، وفي فلسطين فقط، يُؤجر من يقطع شجرة، ويصنع سلما، ليتسلق جدارا بناه فرعون، ويذهب لتقبّل جباهه ساحات المسجد الأقصى».
 
ومع لازمة جعلها مفتتحا لقصيدة بالعامية عنوانها « يا حلالي يا مالي»، استدرج الجمهور للغناء معه على إيقاعات الثلاثي الموسيقي، فسرد قصة مكتوبة بدمع العين، أولها فرصة، وآخرها غصة، قصة عشق كلها غرام.
 
واختتم الحفل بفقرة موسيقية بعنوان «روح»، قدمها الثلاثي البيطار والكفيري والقواسمي، وعلى أنغام النوتة الموسيقية الحالمة وقع الشاعر ناجي نسخاً من كتابه الواقع في 248 صفحة من القطع الوسط للجمهور.
 
يشار أن الشاعر ناجي حاصل على ماجستير في القانون، وهو عضو فرقة مسرح الفن، وعضو شبكة حوض الفنون، وحاز على عدد من الجوائز منها: جائزة الإنتاج الإبداعي للأطفال من مؤسسة عبد الحميد شومان ومؤسسة نور الحسين عام 1993م، والمركز الثالث في مهرجان الإبداع الطفولي الثاني عام 2017م عن أغنية « جينا نشامى» من كلماته وألحان الفنان نبيل الشرقاوي، وله من الأعمال المسرحية: مسرحية اصلاح يا صلاح من إخراج محمد حلمي وزارة الثقافة الأردنية، ومسرحية اللعبة من إخراج نسرين ردايدة جامعة اليرموك، ومسرحية المايسترو من إخراج عمران العنوز فرقة مسرح الفن، وله من الأعمال الإبداعية: ديوان شعر بعنوان « يسألني عنك الياسمين» عام 2014، وأكثر من عشرين عمل غنائي قدمت بأصوات أردنية وعربية.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات