عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    06-Sep-2017

استمرار فضائح الفساد في حكومة نتنياهو

 وزيران يخضعان لتحقيقات في قضية الغواصات

 
برهوم جرايسي
الناصرة - الغد- تواصلت أمس، الضجة حول سلسلة التحقيقات في فضيحة محاولة ابرام صفقة شراء غواصات عسكرية لجيش الاحتلال الإسرائيلي، رغم إعلان الجيش أنه ليس بحاجة لها، والغالبية الساحقة من الذين يخضعون للتحقيقات، هم من المقربين لبنيامين نتنياهو. وجديد أمس، الكشف عن أن قائد وحدة الكوماندو البحرية السابق، في جيش الاحتلال، هو الشخص الذي تم اعتقاله هذا الاسبوع. كما أن وزير أسبق مشبوه بتلقي رشوة، فيما أعلنت الشرطة عن عزمها التحقيق مع وزير حالي في حكومة نتنياهو، وقد يخضع نتنياهو شخصيا قريبا للتحقيق.
وكانت قضية شراء الغواصات، التي تعد الأخطر منن ناحية إسرائيلية، قد تكشفت في شهر تشرين الثاني (نوفمبر) من العام الماضي، في مركزها شبهات جدية تفيد بأن نتنياهو كان قد ضغط لشراء الغواصات، على الرغم من أن وجهة نظر الخبراء العسكريين، بأن الجيش ليس لها. وحسب الشبهات التي تناقلتها وسائل إعلام إسرائيلية، فإن نتنياهو عرض في النصف الثاني من العام 2015، شراء ثلاث غواصات المانية للجيش، إلا أن وزير الحرب في حينه موشيه يعلون، الذي اطاح به نتنياهو في منتصف 2016، عارض الفكرة بشدة، ودار جدل حاد بينه وبين نتنياهو.
وما نشر أمس، هو استمرار للهزة القائمة في الحلبة الإسرائيلية، حول قضية الفساد هذه. وقد مددت المحكمة هذا الاسبوع اعتقال المدير السابق لمكتب نتنياهو في هذه القضية، وهو المدير الثاني الذي عمل لدى نتنياهو ويتورط في قضايا الفساد. في حين أعلنت مصادر أن الشرطة توصي بتقديم لائحة اتهام ثالثة ضد زوجة نتنياهو في قضية فساد.
وسمحت الأجهزة الإسرائيلية أمس، بالنشر بأن قائد وحدة الكوماندو البحرية السابق العميد في الاحتياط شاي بروش، هو الشخصية العسكرية الرفيعة التي تم اعتقالها، ومددت المحكمة اعتقاله. كما اعتقلت الشرطة، الليلة قبل الماضي، وزير أسبق في حكومة بنيامين نتنياهو في سنوات التسعين، ويدعى موطي زاندبرغ، وهو مشبوه بتلقي رشوة في هذه القضية. كما صادق المستشار القضائي للحكومة بالتحقيق مع وزير الطاقة يوفال شتاينتس، وهو من أقرب المقربين لبنيامين نتنياهو. وحسب ما أعلن فإن التحقيقات ستطال نتنياهو شخصيا قريبا.
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات