عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 
 
 
  • تاريخ النشر
    06-Dec-2018

استئناف المشاورات اليمنية للسلام في السويد

 

ستوكهولم- أعلن مبعوث الأمم المتحدة لليمن مارتن غريفيث  أمس، بدء جولة مشاورات بين الأطراف اليمنية، الخميس في العاصمة السويدية ستوكهولم بعد وصول وفدي الحكومة والمتمردين الحوثيين.
وقال غريفيث في تغريدة عبر تويتر "‏يود المبعوث الخاص الإعلان عن استئناف العملية السياسية بين الأطراف اليمنية في السويد".
كما توجه بالشكر لحكومة السويد لاستضافتها جولة المفاوضات ولحكومة الكويت لتسهيل سفر وفد الحوثيين من صنعاء إلى ستوكهولم.
وتعتبر الجولة الخامسة من نوعها بعد فشل جولة جنيف في ايلول ( سبتمبر) الماضي وجنيف وبيل بسويسرا في 2015 ومشاورات الكويت في 2016.
ومنذ نحو 4 أعوام، تشهد البلاد حربا بين القوات الحكومية مدعومة بالتحالف العربي بقيادة السعودية من جهة وبين مسلحي  المتمرد الحوثي المدعومة من إيران من جهة أخرى، ويسيطرون على عدة محافظات، بينها العاصمة صنعاء منذ 2014.
ويأتي إعلان غريفيث بينما وصل وفد حكومي يمني  إلى السويد للمشاركة في محادثات سلام حاسمة برعاية الأمم المتحدة تهدف إلى إنهاء النزاع الدامي في اليمن بين السلطات المدعومة من السعودية والمتمردين الحوثيين الذين تساندهم إيران.
ويترأس الوفد الحكومي اليمني الذي يضم 12 شخصا وزير الخارجية خالد اليماني وفقا لمصدر قريب من الوفد.
وكتب مدير مكتب رئاسة الجمهورية اليمنية عبدالله العليمي على حسابه على تويتر "يغادر الوفد محملا بآمال الشعب اليمني".
وأضاف في التغريدة أن الوفد الحكومي "سيبذل كل الجهود لإنجاح المشاورات التي نعتبرها فرصة حقيقية للسلام".
وشوهد ممثلو المتمردين وهم يتجولون في محيط مركز المؤتمرات في قصر جوهانسبيرغز الذي يبعد نحو ستين كيلومترا عن ستوكهولم والمطوق من قبل الشرطة.
وكان وفد المتمردين الحوثيين وصل مساء الثلاثاء إلى السويد مع مبعوث الأمم المتّحدة الخاص إلى اليمن مارتن غريفيث الذي كان في صنعاء منذ الاثنين.
ويرى خبراء أن محادثات السلام المرتقبة تشكل أفضل فرصة حتى الآن لإنهاء الحرب المتواصلة منذ 2014، مع تزايد الضغوط على الدول الكبرى للتدخّل لمنع حدوث مجاعة في أفقر دول شبه الجزيرة العربية.
ودعا المجلس النروجي للاجئين الطرفين إلى إنهاء المعارك. وقال إن "المتحاربين يجب أن يتفاهموا على وسائل إعادة فتح كل المرافئ وتأمين استقرار الاقتصاد الوطني الذي ينهار وفي الوقت نفسه تسهيل إيصال المساعدات الإنسانية بشكل كامل وبلا عراقيل".
وأعلنت الأمم المتحدة الثلاثاء أن الأزمة الإنسانية في اليمن ستتفاقم في 2019، محذرة من أن عدد الأشخاص الذين يحتاجون إلى مساعدات غذائية سيرتفع بنحو أربعة ملايين شخص.
وقال المدير التنفيذي لبرنامج الأغذية العالمي للأمم المتحدة ديفيد بيزلي  إن إحصائية تتعلق بالأمن الغذائي سيتم نشرها في وقت لاحق هذا الأسبوع ستظهر "زيادة حادة في معدلات الجوع" في البلاد التي يقدر أنها سترتفع من ثمانية ملايين حالة إلى 12 مليونا.-(وكالات)
 
التعليقات - أضف تعليق

لا يوجد تعليقات