Thursday 7th of July 2022
 

عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 

مواقع التواصل الاجتماعي

 
 
  • التاريخ
    21-Jan-2010

ناشرو الصحف الالكترونية يصعدون ضد النظام الخاص والحكومة تدعوهم لـ"التريث"

العرب اليوم - اجتماع حواري لاصحابها اليوم

العرب اليوم -

اقترب العد التنازلي من قبل الحكومة لوضع اطار قانوني يضبط عمل الصحف الالكترونية بعد ان اتبعت الوسيلة الاعلامية الحديثة الى قانون المطبوعات والنشر, اذ تعكف الحكومة حاليا على اعداد نظام خاص بالصحافة الالكترونية لتكييف اوضاعها مع هذا القانون.

هذا التوجه سيلقى تصعيدا من قبل ناشري ورؤساء تحرير هذه الصحف تجاه الحكومة اذ يرون في اعداد هذا النظام الجديد بصحفهم تضييقا على الحرية الاعلامية التي ساهموا في رفع سقفها بحد قولهم اضافة الى عدم مراعات خصوصية الوسيلة الاعلامية ذات الطابع الفني المختلف عن غيره من وسائل الاعلام.

الناطق الرسمي باسم الحكومة وزير الدولة لشؤون الاعلام والاتصال نبيل الشريف قال في تصريحات ل¯ "العرب اليوم" ان الحكومة بصدد دراسة الالية القانونية لتوفيق اوضاعها مع مقتضيات هذا القانون بما يخص هذه الصحف.

ودعا الشريف اصحاب هذه الصحف الالكترونية الى التريث وعدم اطلاق الاحكام المسبقة والاتهامات لحين تبيان راي وتوجه الحكومة في هذا الموضوع مشيرا الى ان هذا العمل يخدم المصلحة الوطنية اولا وصورة الاعلام الاردني.

من جانبه يتساءل مدير تحرير صحيفة خبرني الالكترونية غيث العضايلة عن الالية التي تستطيع بها الحكومة ان تضبط محتوى مواقع عربية وعاليمة كبرى منتشره في الاردن وتضبط المواقع المحلية التي تعتبر شعارها الدفاع عن الوطن والمواطن وقضاياهم.

ويرى العضايلة ان هذا التضييق على الصحف الالكترونية الاردنية سيؤدي الى تشجيع انشاء صحف غير معروفة يقف وراءها اصحاب العداء للدولة الاردنية كما سيؤدي الى توجه جمهور الصحف الالكترونية الى هذه المواقع وغيرها من المواقع العربية والعالمية التي تبث رسائل اعلامية ضمن اجندات خاصة.

وكشف العضايلة عن اجتماع حواري يعقد اليوم يجتمع فيه اصحاب وناشرو الصحف الالكترونية الاردنية للتشاور وتحديد ملامح التحرك للجنة التي شكلتها هذه الصحف لمتابعة مسودة النظام الخاص بصحفهم.

واكد العضايلة على انخفاض مستوى الحريات الصحافية في حال وجد اي قانون يحد من حرية التعليقات على اخبار الصحف الالكترونية مطالبا الزملاء في وسائل الاعلام الاخرى ومؤسسات المجتمع المدني الوقوف الى جانب الصحف الالكترونية في هذه الظروف الصعبة التي تمر بها ومحاولة تقييدها من قبل الحكومة.

المحامي وناشر صحيفة "عمان 1" الاخبارية محمد الصبيحي طالب الحكومة باشراك الصحف الالكترونية والحوار معهم في اي مسودة نظام جديد تصدرها والاخذ بارائهم واقتراحاتهم لاعتبارات مهمة ابرزها الخصوصية الفنية والمهنية لهذه الصحف والتي تختلف عن الصحف المطبوعة.

واضاف انه لا يمكن تطبيق معايير وشروط الترخيص المطبقة على الصحف الورقية مشيرا انهم في الصحف الالكترونية ليسوا ضد الالتزام بمعايير المهنية والاخلاقية والقانونية على حدا سواء فيما ينشر فيها من اخبار اضافة الى مراعاة المصلحة الوطنية.

ناشر ورئيس تحرير صحيفة السوسنة طايل الضامن اكد انه وفي اصرار الحكومة على اصدار القانون فاننا نعتبره اسلوبا جديدا لتقييد الحريات الصحافية, ولابد عند صياغته ان تاخذ بعين الاعتبار خصوصية هذا الصحف والمحافظة عليها لا قمعها.

وكان اصحاب وناشرو صحف الكترونية قد اصدروا بيانا يوم امس الاول يلوح باجراءات تصعيدية لما اعتبروه توجها حكوميا لتقييد الحريات الصحافية.

وقال البيان ان النظام الذي تشرع الحكومة باعداده لن يكون بالضرورة لصالح الحريات الصحافية ولن يضمن الحرية التي ساهمت الصحافة الالكترونية برفع سقفها.

وخرج البيان بمجموعة من الاجراءات ابرزها تشكيل ائتلاف يضم ناشري ورؤساء تحرير الصحف الالكترونية والتعامل معه كإطار تنظيمي ينظم المهنة ويتصدى لكافة المعيقات والتحديات التي تعترض العاملين فيها.

وطالب البيان الحكومة باشراك العاملين في قطاع الصحافة الالكترونية في صياغة النظام الملحق بقانون المطبوعات والنشر المزمع اقراره, اضافة الى تشكيل لجنة من المواقع الاخبارية (عمون سرايا خبرني وكل الاردن وزاد الاردن وعمان 1) وتكليفها باجراء الاتصالات مع المسؤولين على اعلى المستويات لبيان موقفهم من الاستهداف الذي تتعرض له الصحافة الالكترونية والهجمة غير المبررة التي يقودها مسؤولون في الحكومة ضدها وتشارك بها صحف ووسائل اعلام اخرى.

وهدد البيان في تبني برنامج تصعيدي (الاحتجاب الجماعي التدريجي) عن نشر اي خبر على الصفحات الرئيسة في الصحف الالكترونية وذلك بعد اعلان اللجنة المكلفة بالمتابعة نيابة عن الائتلاف فشلها في ثني الحكومة عن اجراءاتها الاحادية الجانب واشراك الصحافيين في صياغة نظامهم الخاص.0