Monday 1st of March 2021
 

عناوين و أخبار

 

المواضيع الأكثر قراءة

 

مواقع التواصل الاجتماعي

 
 
  • التاريخ
    12-Feb-2010

اقبال عالمي على ترجمة الأدب العربي بعد 11 أيلول

دار الحياة - القاهرة – «الحياة»

في إطار النشاط الثقافي لمركز دراسات الترجمة في الجامعة الأميركية في القاهرة، وضمن سلسلة محاضرات «المترجم»، ألقى همفري ديفيز الحائز على جائزة الترجمة من العربية إلى الإنكليزية، ضوءاً على التغيرات المهمة التي طرأت على ميدان الترجمة في العالم في فترة ما بعد 11 أيلول (سبتمبر). وأشار ديفيز إلى أن الترجمة من اللغة العربية أصبحت مطلوبة أكثر الآن مما كانت عليه قبل عشرين عاماً، وأرجع ذلك إلى أحداث 11 أيلول وكثافة التواصل الدولي عموماً.

وفي وصفه للترجمة قال ديفيز إنها مثل التفسيرات، «ولديّ تفضيل لما يمكن أن أطلق عليه «المعنى العميق» و «الوظيفة» أكثر من المظهر والتكوين». وأضاف: «السؤال الذي يمر في رأسي عندما أترجم أي عمل هو ماذا يعني الكاتب هنا وكيف يمكنني أن أقول ذلك لو استخدمت اللغة الإنكليزية؟».

ثم تحدث ديفيز عن الجدل القديم حول «الترجمة الأجنبية/ المحلية» ووصفها بأنها أكثر القضايا أهمية وروعة وتعقيداً في نظرية الترجمة، لكنه لم يعط هذه القضية الكثير من التفكير بسبب «الحدس الداخلي» الذي يدفعه في اتجاه واحد.

ورأى ديفيز في محاضرته أن ترجمة رواية «أن تكون عباس العبد» للكاتب المصري أحمد العايدي كان لها تحدٍ خاص للغاية، واصفاً تلك الرواية بأنها «رائعة ولكنها مجنونة» بسبب استخدام الكاتب مصطلحات وعبارات غير معروفة حتى بين الناطقين بالعربية. وقال: «قرأت النص سطراً سطراً مرتين – مرة مع المؤلف، ومرة مع صديق آخر – وما زلت أستكشف حتى الآن أشياء لم أكن أعرفها».

ومن الأعمال التي ترجمها ديفيز لقسم النشر في الجامعة الأميركية في القاهرة: «كفاح طيبة» لنجيب محفوظ، و «عمارة يعقوبيان»، و «نيران صديقة» لعلاء الأسواني، و «متون الأهرام» لجمال الغيطاني، و «واحة الغروب» لبهاء طاهر، و «فوضى الحواس» لأحلام مستغانمي، و «بوابة الشمس» لإلياس خوري.